وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

ORF - فيينا:
بعد الهجوم الإرهابي في فيينا قبل عامين، تم التعليق على مقال على الإنترنت في صحيفة "Kronen Zeitung" بالكلمات التالية: "آمل أن يموت المزيد" واليوم، حكمت المحكمة على صاحب التعليق بالسجن المشروط لمدة 20 شهراً (أي المراقبة).

meinbezirk

وبخصوص التعليق على صفحة انستجرام "Krone " ادعى صاحب التعليق البالغ من العمر 35 عاما أنه لم يقصد القتلى ولكن "قصدت القاتل، والقتلة الآخرون يجب أن يموتون أيضاً " ولم تكن له علاقة بالقتلة وكتبهم " وأنه كان لايقصد ذلك ".

وأضاف الشاب الشيشاني الأصل "اعتقدت أن النمسا بلد حرية للرأي" ولم تصدق القاضية ماريون هوهنكر ذلك، وأُدين بالموافقة على جريمة إرهابية (المادة 282 أ، الفقرة 2 من القانون الجنائي) ومقاومة سلطة الدولة والتسبب في ضرر جسدي.

وفي 26 فبراير 2022، اتصل أحد الجيران بالشرطة لأن الشاب البالغ من العمر 35 عاماً استمر في تشغيل الموسيقى الصاخبة بينما قال إنه كان يشرب علبة بيرة وبعض زجاجات الفودكا مع الأصدقاء.

"الفك سوف ينكسر"
وفجأة سمع صوت طرق على الباب من قبل الشرطة، فقال المتهم: "استفزوني، وأرادوا اقتحام الشقة، وبدون أمر لتفتيش المنزل، وبدون مذكرة توقيف " ولم يرد السماح بدخول الشرطة، وبالتالي دفع أحد الضباط من كتفه.

لكن بحسب لائحة الاتهام، تلقى الضابط لكمة، وقال المدعى عليه: "أنا لم أقاوم" بل تم اتخذت إجراء ضده "ما الذي يفترض أن يعني ذلك؟ أنا أشرب في المنزل، ثم يقوم أحدهم برش رذاذ الفلفل على وجهي ويرميني على الأرض "إذا كنت قد لكمت أحدهم بالفعل " لكان فكه مكسوراً ".

"هل يمكن أن أحضنك؟"
وفقاً للخبير النفسي سيغفريد شرانز، كان الشاب البالغ من العمر 35 عامًا سليمًا في وقت ارتكاب الجريمة، لكنه يعاني من "اضطراب توهمي مستمر" أي شكل مزمن من الفصام، وكان شرانز مقتنعاً بأن الجرائم المزعومة لم تحدث في سياق الذهان الحاد، وقال شرانز إنه بما أن الرجل على علم بالمرض ويتلقى حقنة شهرية لمرضه، فإن " الخطر ليس مرتفعاً لدرجة أنه يمكن توقع إصابات جسدية أو جرائم جنائية خطيرة منه".

وقبل الرجل البالغ من العمر 35 عاماً بامتنان الحكم الصادر بحقه مع وقف التنفيذ، وعند مغادرته قاعة المحكمة، سار أمام ضابطي الشرطة اللذين نفذا العمل الرسمي في ذلك الوقت، وسأل الشرطي الذي صفعه على وجهه: "هل يمكنني أن أحضنك؟" فرفض، وقال له "تصرف بشكل صحيح في المرة القادمة!"

IG



تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button