وصف المدون

أخر الاخبار

ORF - فيينا:
حدثت مشاجرة بين عشرات اللاجئين، يوم السبت في سكن لللاجئين في Frankenburg منطقة Vöcklabruck في النمسا العليا، ماتسبب بعملية كبيرة للشرطة، ودعا سياسيون ، الأحد، إلى تقليص عدد طالبي اللجوء في السكن إلى أقل من 100 شخص.

ORF

هذا العام، حولت الحكومة الفيدرالية قاعة شركة فارغة في Frankenburg إلى لمكان إقامة لـ 300 طالب لجوء، ودخل حوالي 40 لاجئًا في قتال بعد ظهر يوم السبت - سوريون وأفغان، واتهمت كلتا المجموعتين بعضهما البعض بمنع بعضهما البعض من النوم عن طريق إحداث الضوضاء عمداً.

ثلاثة جرحى
وفقا للمشرفين، نشبت شجار بين حوالي 40 رجلا، كما أصيب ثلاثة أشخاص بجروح، وعلى الرغم من أن الشرطة لم تعد قادرة على التعرف على الجناة، إلا أنها منعت شاباً سورياً يبلغ من العمر 19 عامًا من دخول السكن مرة أخرى، وأدى ذلك إلى تجدد الضجة في المساء، ونزل حوالي 40 لاجئاً سورياً إلى الشوارع حاملين لافتات، وتمكنت الشرطة من تهدئة الوضع وقامت بتكثيف الدوريات هناك.

بعد الحادث، طالب العمدة Norbert Weber (ÖVP) بإيواء عدد أقل من الناس في القاعة، حيث يعيش 300 طالب لجوء حالياً في مركز الاستقبال الأولي هناك، ويقول Weber إن هذا ليس إنسانياً، ويعتقد أنه يجب خفض هذا الرقم إلى أقل من 100، ووفقا لـ Weber، بالإضافة إلى ذلك، فإن الشعور بالأمن بين السكان متراجع للغاية، بحسب رئيس البلدية.

وفقًا لوكالة الرعاية الفيدرالية (BBU) ينصب التركيز حاليًا على إفراغ الخيام وإفساح المجال في أماكن أخرى.

"تقليل عدد طالبي اللجوء ضروري"
وأعلن مسؤول الاندماج Wolfgang Hattmannsdorfer (ÖVP) يوم الأحد أنه سيعمل على تحسين الإجراءات الأمنية في Frankenburg وضمان زيادة تواجد الشرطة، كما أوضح Hattmannsdorfer في بيان له، أن خفض عدد طالبي اللجوء في Frankenburg ضروري.

ورأى Michael Gruber، سكرتير حزب FPÖ، الحادث على أنه "مثال آخر على تفشي انعدام الأمن" في النمسا العليا.

IG


تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button