وصف المدون

أخر الاخبار

INFOGRAT - فيينا:
تنهار التحقيقات في مزاعم جماعة الإخوان المسلمين في النمسا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها تُجرى بطريقة غير تقليدية.

Vor zwei Jahren verkaufte Karl Nehammer als Innenminister die Ermittlungen noch als "entscheidenden Schlag" gegen den politischen Islam. Foto: APA/BMI

وكما ذكرت صحيفة Der Standard
، يوجد 106 مشتبه به، 31 منهم، بلا تهم، ولم يتم القبض على أحد، ويبدو أن ما وجهه كارل نهامر، بصفته وزيرًا للداخلية، كضربة كبيرة للإسلام السياسي بعد سبعة أيام من الهجوم الإرهابي في (نوفمبر) 2020 في وسط مدينة فيينا، كان خطأً فادحًا حسب وصف الصحيفة.

وبعد أكثر من سنتين لم تفعل السلطات حتى الآن شيئًا مع ما يسمى بعملية الأقصر ضد جماعة الإخوان المسلمين المزعومين وإرهابيي حماس المشتبه بهم في النمسا، 

تهمة الإرهاب الباطلة
التحقيقات تنهار، لأنها تُجرى أحيانًا بطريقة غير متكافئة، وهناك، الشهود المشكك بهم، والذين على يبدو أنهم موثوق للسلطات، ضد جميع المشتبه بهم في مذكرة التفتيش الصادرة عن مكتب المدعي العام في غراتس، والتي كان محكومًا عليها قانونًا بالفشل منذ البداية في معظم الحالات، مع وجود الآلاف من الصفحات الغامضة التي لا تعد ولا تحصى والتي لا يستطيع المحققون ببساطة الوصول إليها، وفي غضون ذلك، تم إسقاط القضية المرفوعة ضد زعيم الإخوان المسلمين المزعوم.

لذلك يجب التحقيق في كيفية حدوث كل هذا، وسيتعين على مكتب المدعي العام أن يشرح بنفسه، وكذلك وزارة الداخلية، التي هي أعلى من سلطات الأمن النمساوية، ولأسباب ليس أقلها أنه تم تخصيص الكثير من الموارد للعملية، في حين أن قاتل فيينا، والذي كان معروفًا في ذلك الوقت ولديه سجل إجرامي، كان قادرًا على تسليح نفسه وإعداد هجومه دون عائق في فيينا.

تحقيقات عملية الأقصر المهددة بالفشل، يمكن أن تتحول الى ضربة مفترضة بسرعة إلى ارتداد مدمر ربما يطيح بمناصب ساهمت في الاعداد والتخطيط للعملية.



تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button