وصف المدون

أخر الاخبار

INFOGRAT - فيينا:
أكدت ريندي فاغنر رئيسة حزب SPÖ في بيانها الافتتاحي في البرلمان، أن المجلس الوطني يدين بشدة العدوان الروسي على أوكرانيا، وذلك خلال مناقشة جماعية مع أعضاء البرلمان الاوكراني عبر الفيديو .

Bei einer Demo im vergangenen März in Wien wurde offen Solidarität mit der Ukraine bekundet.(Bild: APA/Tobias Steinmaurer)

وبحسب ما ذكرت صحيفة Krone
، ناقش أعضاء المجلس الوطني النمساوي، أمس الثلاثاء، الوضع في أوكرانيا مع أعضاء البرلمان الأوكراني عبر الفيديو، ودعا رئيس اللجنة الأوكرانية، Oleksandr Merezhko، إلى دعم نمساوي أوسع لأوكرانيا، وأوضح أنه لا يعتقد أن حياد النمسا يمنع تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا أو غيرها من السلع التقنية، حيث ترأست رئيسة نادي SPÖ باميلا ريندي فاغنر الاجتماع مع Merezhko رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الاوكراني، وشارك ممثلو جميع الأحزاب من الجانب النمساوي، كما حضر الاجتماع سفير أوكرانيا Wassyl Chymynez.

"عزل روسيا تماما"
ووفقًا ل Merezhko، فإن أوكرانيا ممتنة جدًا للمساعدة الإنسانية المقدمة، لكنها تحتاج إلى دعم عسكري وتقني وسياسي، كما حث Merezhko على عزل روسيا التام وحظرها من جميع المنظمات الدولية، مؤكداً أن أوكرانيا تدافع عن أوروبا، ويخشى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التضامن الأوروبي.

وقال إن "النظام الإرهابي" لا ينبغي أن يكون عضوا في منظمة مثل OSCE (منظمة الأمن والتعاون في أوروبا) واقترح أن أوكرانيا يمكن أن تنسحب من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إذا لم يتم استبعاد روسيا، وبحسب Merezhko، فقد فشلت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في الصراع الحالي، ولم تساهم في احلال السلام، ومن وجهة نظره هي "ميتة".

كييف تشكر النمسا: "نحن نقدر ذلك"
ووفقًا لـ Merezhko، فإن الدعم المهم لأوكرانيا سيكون الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في أسرع وقت ممكن، وقال أوكرانيا تدافع عن أوروبا، مؤكدا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يخشى التضامن الأوروبي.

ريندي فاغنر: "آفاق السلام ما زالت مفقودة"
وبحسب البيان، أكدت ريندي فاغنر في بيانها الافتتاحي أن المجلس الوطني يدين بشدة العدوان الروسي على أوكرانيا، وقالت رئيسة اللجنة إن الحرب "أدت إلى معاناة لا توصف ولا يوجد حتى الآن أي أمل في السلام" وأكد أعضاء المجلس الوطني على أهمية المنظمات الدولية مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومقرها فيينا، والتي تنتمي إليها كل من أوكرانيا وروسيا.

"من المهم إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة حتى في النزاعات، لا سيما من خلال المنظمات الدولية مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وهذه القنوات هي شرط أساسي لتمهيد الطريق لمفاوضات مستقبلية وإحلال السلام، ودعت فاغنر إلى تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية من الحكومة الفيدرالية النمساوية بعد المناقشة.



تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button