رئيس حزب الحرية النمساوي يطالب بوقف منح الجنسية والأسلحة للأتراك


طالب رئيس حزب الحرية، ثالث أكبر الأحزاب النمساوية، نوربرت هوفر، بوقف منح جميع الأتراك المقيمين في النمسا الجنسية النمساوية، ووقف شحنات الأسلحة لنظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال هوفر، في تصريح اليوم الأحد، إن هذا الإجراء هو أنسب رد بعد مواصلة القوات التركية هجومها العسكري ضد الأكراد لليوم الخامس مستهدفة مرة أخرى بلدتين حدوديتين في شمال شرق سوريا.

وأشار إلى تقديرات الأمم المتحدة التي تؤكد فرار أكثر من 130 ألف نسمة من المناطق الريفية المحيطة برأس العين وتل أبجد.
ونوه هوفر بأن تركيا تعتدي على الناس الذين قاتلوا بشجاعة ضد تنظيم (داعش)، لافتا إلى أن العالم ينصح حلف شمال الأطلنطي باستبعاد تركيا من التحالف العسكري، وأن على النمسا أن ترد على العدوان التركي بعواقب وخيمة وكخطوة أولى يجب تعليق منح الجنسية النمساوية للأتراك.

يذكر أن الهجوم العسكري التركي يواجه انتقادات دولية واسعة حيث أوقفت فرنسا وألمانيا صادرات أسلحة جديدة لشريك الناتو فيما حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أن الهجوم قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني في سوريا وتقويض الحرب ضد تنظيم (داعش).



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات