التشيك: تكثيف مراقبة الحدود بالتعاون مع النمسا وسلوفاكيا لمواجهة تدفق اللاجئين


نتيجة بحث الصور عن التشيك
أكد وزير الداخلية التشيكي جان هامسيك أن بلاده تستعد للتعامل مع أزمة لاجئين جديدة قادمة بالتعاون مع النمسا وبقية دول الاتحاد، مشيرًا إلى تركيز بلاده على زيادة الضوابط الحدودية ورفع مستوى التدريب للتعامل مع موجات جديدة للهجرة.

وقالت وسائل إعلام محلية نمساوية، الاثنين، إن الوزير التشيكي شدد على أن بلاده تكثف الجهود لإعادة تطبيق الضوابط الحدودية الصارمة في الحدود مع النمسا وسلوفاكيا لتوفير أفضل السبل لمواجهة "موجة الهجرة" المحتملة.

وأضاف الوزير التشيكي أن الدول ذات السيادة يجب أن تكون قادرة على حماية حدودها لافتا إلى استمرار التدريبات على مراقبة الحدود بمشاركة ما يقرب من 300 من رجال الشرطة والجنود وضباط الجمارك ورجال الإطفاء.

يذكر أن جمهورية التشيك تأثرت بالكاد بأزمة اللاجئين الواسعة في عام 2015 وفي العام الماضي تقدم 1702 شخص بطلب للحصول على اللجوء في التشيك وتم قبول 47 طلب لجوء فقط.

يذكر أن دول الاتحاد الأوروبي كانت قد قررت في عام 2015 بالأغلبية إعادة توزيع ما يصل إلى 160 ألف طالب لجوء لكن المجر وبولندا وجمهورية التشيك رفضوا تنفيذ القرار ومن المتوقع صدور حكم من محكمة العدل الأوروبية في الأشهر المقبلة في هذا الشأن.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات