حلف "طمع: يرد على حلقة حديث النمسا بعد تعرضه لموجة انتقادات واسعة


قام حلف "طمع" بالرد على حلقة حديث النمسا والتي أذيعت أمس الأحد على InfoGrat لنكتمل بالمعرفة وكانت تحت عنوان حديث النمسا : العراقيون بين مطرقة النظام العراقي وسندان سياسة اللجوء ! حيث ناقشت موضوعين رئيسيين ، تداعيات وفاة الشاب العراقي (عرفان) في العراء ! ،و سياسة تكميم الأفواه من حلف "طمع" !! ، وكان ضيفي الحلقة ، الإعلامية شيرين سباهي والصحفي المستقل ناصر الحايك .

وقد أدى فتح تلك المواضيع الحساسة لمشاركة العشرات من المعلقين والمتصلين العراقيين ،والذين حملو الراوي من حلف "طمع" مسؤلية حالهم وأحوالهم .

وهذا ما دفع حلف "طمع" على لسان الراوي والذي نشر توضيح على صفحته على الفيس بوك بوقت متأخر من الليل ننقله لكم حرفياً :

"تزداد في الآونة الاخيرة تعليقات من البعض مفادها انهم لم يحصلوا على حق اللجوء بسبب زيارتي للعراق.
يتهمونني انني قلت ان العراق آمن، و أنني رفعت تقارير بذلك، و انني التقيت بمليشيات، و وصفت العراق بانه جنة على الارض و ان الحياة فيه ممتازة و و و و.
كله بهتان و كذب و افتراء. الذي يؤلمني اذا أراد شخص ان ينتقد فلينتقد بصدق وبدون تلفيق.
اولاً أحبتي زيارتي للعراق لم يسمع بها اَي مسؤول نمساوي سوى حاكم الولايه و عمده العاصمه الدكتور ميخائيل لودفيغ الذي بعثني ممثلا له.
لا صحافة ذكرة ذلك و لا منبر أعلامي تناولها سوى لقاء مع صحفي مهتم بالعراق أراد فكرة عن الانتخابات التي تجري هناك و حتى زملائ النواب لا علم لهم بها و لا المام. لم يستعملها اَي سياسي يميني مثلاً للتهجم على اللاجئين.
أعطوني دليل واحد في قرار المحكمة التي رفضت طلب مستندتاً في قرارها على زيارتي. يا جماعة ترة انا لست اول سياسي يزور العراق.
زاروه سياسيين العالم من كل حدب و صوب. من الشرق و الغرب و الشمال و الجنوب. عرباً و عجماً أوربيين و أمريكان و اساياويين. الشركات التجارية تزور و تتعامل مع العراق، و الخطوط العالمية تهبط في العراق و شركات النفط العالمية تكرر و تستخرج نفط العراق.
و الجالية العراقية في ڤيينا تزور العراق و العراق مليان سفارات و دبلوماسيين و أجهزة استخبارات تبعث لهم التقارير الكاملة و الدقيقة ليسوا بحاجة الى عمر الراوي و طرفة بغجاتي. كريم الجوهري مراسل التليفزيون النمساوي يبث من بغداد.
ياجماعة اعرف قلبكم محروق لكن لا تطلعون حرقة قلبكم براسي. عيب ترة كافي عاد. اتحدى أي واحد ياتي لي بدليل انني وصفت ذلك ما تدعون.
بالنسبة لي فإنني لم التقي باي مليشيات و لا قوات مسلحة و لا حشد شعبي. التقيت بكل الاديان و المذاهب من باب الاحترام و مواصلة الجميع. التقيت بالمرجع الأعلى، و بالمجلس الفقهي، بسماحة الكاردينال و بطائقة المندائيين و اليهودية و الأرمن و الاخوة الكورد.
ألقيت محاضرات في جامعة الكوفة، بغداد، النهرين و كلية العلوم الإسلامية. زرت مراقد الأئمة جميعها او أكثرها و بعض الكنائس و دور عبادة اطياف اخرى.
زرت دار أيتام ابراهيم الذهبي و شاركت في فعاليات نقاشية لأمانة بغداد. التقيت بوزير الإسكان و المواصلات و امينة بغداد و كذلك مجلس مستشارين رئيس الوزراء للنقاش في مواضيع تخدم حل أزمة السكن و البنية التحتية.
ألقيت محاضرة في معرض بغداد حول تدوير النفايات و جودة الحياة. احببت تقييم القضاء لذلك كان لقاء مع المحكمة الدستورية و كذلك نقابة المحامين.
التقيت محافظ البنك من اجل تطوير شارع الرشيد. التقيت بفخامة رئيس الجمهورية. يا جماعة شبيكم مسودنين. كفى تلفيق و كذب و أفتراء.
ليس من شرط ان يعجبكم كل تحرك. لكن لكل إنسان تحركاته و ظروفه و مسؤولياته. في العراق الكل رحب بالزيارة و كان لها صدى إيجابي كبير.
لم اندم عليها و لو استقبلت من أمري ما أستدبرت ما كان ليتغير قراري. اما الكلام عن ماذا قدمت فهذا ايضا تعبنا من شرحه. أعيدها للمرة المليون.
كل واحد يعمل في مجاله. انا سياسي محلي ليس من صلاحياتي توزيع اقامات او لجوء. لكن في ڤيينا سعينا جاهدين على توفير سكن، خدمات طبية، أماكن دراسة في المدارس و رياض الاطفال و توفير الخدمات الطبية و توفير المساعدات المالية، كورسات لغة، دورات تأهيل، رفضنا تسقيف مساعدات اللاجئين ....الخ.
هذه كلها تم التصويت عليها و اقرارها في مجلس البلدية و برلمان الولاية التي انا عضو فيها. يعني بالعربي الفصيح انا و ليس شخص اخر ذبحتونا فيه.
العمل و النقش و الإنجازات يتم في المؤسسات وليس بطولات على صفحات الفيس بوك او حضور مظاهرة او برنامج في صفحة اصبحت منبوذة. احبتي لا نريد منكم جزاءا و لا شكورا. لكن اوقفوا الافتراء. و اعطوا الناس حقوقهم. او أكرمونا بسكوتكم ".




InfoGrat

إرسال تعليق

0 تعليقات