ألمانيا تتلقى رسائل تضامن إثر هجوم هاناو العنصري


أعربت دول ومنظمات أوروبية عن تضامنها مع ألمانيا على خلفية الهجوم الإرهابي العنصري الذي وقع، الأربعاء، في مدينة هاناو التابعة لولاية هيسن غربي ألمانيا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عبر "تويتر"، الخميس: "ينتابني حزن كبير، أود أن أعرب عن دعمي الكامل لألمانيا أمام الهجوم المأساوي".

وأضاف: "أتعاطف مع الضحايا وذويهم، وأقف إلى جانب المستشارة أنجيلا ميركل في نضالها لحماية قيمنا وديمقراطيتنا".

في فيينا، قال الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين، عبر "تويتر"، إن "أخبار المذبحة ذات الدوافع العنصرية واليمينية المتطرفة في هاناو مرعبة، وينبغي إدانة مثل هذه الأعمال بأشد العبارات"، مبديا تعاطفه مع "أسر وأقارب وأصدقاء من فقدوا حياتهم في الحادث".

في روما، قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، عبر "تويتر"، إن "الهجوم المرعب" في هاناو "صدمه بشدة"، وأعرب عن تضامنه مع "أسر من يقعون ضحية كراهية جنونية لا تحترم الشعب الألماني ولا الحياة الإنسانية".

وفي أمستردام، قال رئيس وزراء هولندا مارك روته، في تغريدة عبر "تويتر": "نقف بجانب جارتنا ألمانيا بعد هذا الهجوم المرعب في هاناو الذي أدى إلى وفاة 9 أشخاص لا لشيء سوى الكراهية".

وقدم تعازيه للمستشارة الألمانية وأقرباء الضحايا الذين قتلوا في الهجوم العنصري، قائلا: "لا مكان للتطرف في أوروبا".

وفي ‎براتيسلافا، عبر وزير الشؤون الخارجية والأوروبية في سلوفاكيا ميروسلاف لاجاك، عبر "تويتر"، عن دهشته من الهجوم العنصري.

وأضاف: "قلبي مع الناس الذين كابدوا الآلام نتيجة الهجوم. لن تجد الكراهية والعنصرية مكانا لها في مجتمعاتنا".

على صعيد المنظمات الإقليمية، وصف الأمين العام لحلف "الناتو"، "ينس ستولتنبرغ، هجوم هاناو بـ"المرعب"، مضيفا عبر "تويتر": "قلوبنا مع أسر جميع الضحايا. نحن نتضامن مع حليفتنا ألمانيا ضد الكراهية والعنف".

من جهته، أعرب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية، جوزيب بوريل، عن تعازيه لذوي ضحايا الهجوم، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وأضاف: "أفضل رسالة تضامن هو اتخاذ إجراءات ضد الكراهية والعنصرية والعنف في كل من الاتحاد الأوروبي والعالم".

كما أعرب الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي توماس جريمنجر، عبر "تويتر"، عن أسفه إزاء الهجوم واصفا إياه بالـ"الإرهاب اليميني المتطرف".

وأضاف: "علينا أن نقف صفا واحدا لمواجهة الذين يزرعون بذور الفرقة والعنف والكراهية في مجتمعاتنا".

ووقع هجوم مسلح مزدوج في هاناو، الأربعاء؛ أسفر عن مقتل 9 وإصابة 6 بجروح.

وأعلن السفير التركي في برلين علي كمال آيدن وجود 5 أتراك بين قتلى الهجوم.

وداهمت قوات الأمن الألماني منزل الإرهابي العنصري منفذ الهجوم "توبياس. ر" (47 عاما)؛ حيث عثرت في الداخل على جثته وجثة والدته البالغة من العمر 72 عاما.


الأناضول

إرسال تعليق

0 تعليقات