ارتفاع إصابات كورونا في النمسا إلى 1211


سجلت السلطات النمساوية 193 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع بذلك عدد الإصابات في البلاد إلى 1211.

وحتى الساعة العاشرة صباح الإثنين "9 غرينتش"، كان إجمالي عدد الإصابات في البلاد 1018.

وفي نفس الوقت صباح الثلاثاء، أي بعد 24 ساعة، قالت وزارة الصحة في بيان "ارتفع عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في النمسا إلى 1211"، أي بزيادة 193 حالة عن ما تم تسجيله صباح الإثنين.

وتوزعت الإصابات على أقاليم البلاد، حيث يحتل إقليم تيرول القريب من الحدود الإيطالية المرتبة الأولى بـ275 إصابة، ثم 231 إصابة في النمسا العليا ، و165 في النمسا السفلى ، و145 في ستيريا ، و130 في فيينا، و91 في فورارلبرغ ، و18 في كارينثيا ، و11 في بورغنلاند.

وحتى اليوم الثلاثاء، تعافى 8 مرضى فقط من كورونا، بواقع 2 في تيرول، و5 في فيينا وواحد في النمسا السفلى.

ومساء الإثنين، سجلت البلاد رابع حالة وفاة بفيروس "كورونا" لسيدة تبلغ من العمر 48 عاما. ولا يعرف حتى الآن ما إذا كانت تعاني من أمراض مزمنة سابقة على الإصابة بـ"كورونا"، وفق صحيفة كورونه النمساوية "خاصة".

وقبل يومين، أعلنت الحكومة اجراءات جديدة لاحتواء انتشار الفيروس، تشمل إغلاق المقاهي والمطاعم بشكل كامل، ومراكز وساحات ممارسة الرياضة. كما فرضت الحكومة حظر كامل على التجمعات.

جاء ذلك بعد 5 أيام من إعلان مستشار النمسا سبستيان كورتس، خطة مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، تشمل المزيد من الاجراءات الراديكالية أبرزها إغلاق المتاجر بداية من غدا الإثنين باستثناء متاجر المواد الغذائية والصيدليات، والبنوك.

كما فرض الحجر الصحي الكامل على مجموعة من المناطق في إقليم تيرول (جنوب شرق)، مثل وادي بازنون وسانت أنطون، وهي الأكثر تأثرا بانتشار المرض.

والأسبوع الماضي، قررت الحكومة النمساوية إغلاق المدارس والجامعات والحضانات في محاولة لاحتواء انتشار الفيروس.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات