اتّهام قائد لميليشيا حزب الله بتهم تمويل الإرهاب في النمسا

نتيجة بحث الصور عن حزب الله بتهم تمويل الإرهاباتهم المدّعون العامون في النمسا على رجل لبناني يشتبه في كونه عضواً بارزاً في الجناح العسكري لحزب الله، بتورّطه في تمويل الإرهاب.

ويعتقد المحققون في ولاية كارينثيا أنّ الرجل، الذي لم يُذكر اسمه، كان قائداً في مجموعة الميليشيا الشيعية لمدة 13 عاماً.

وأفادت صحيفة الفضائح النمساوية كرونين زيتونغ بأنه اتهم بالانضمام إلى منظمة إرهابية وبتمويل أنشطة إرهابية.

وقد حُدّد تاريخ المحاكمة لشهر نيسان / أبريل، ويواجه المتهم ما يصل إلى 10 سنوات في السجن.

وبحسب ما أفادت به كرونين زيتونغ، فإنّ زعيم حزب الله المشتبه به ليس رهن الاحتجاز لدى الشرطة، مما يثير أسئلة عاجلة بشأن مكان وجود إرهابي مشتبه فيه في بلد أوروبا الوسطى.

وقد اجتذبت الحركة الشيعية اللبنانية، حليفة إيران، القلق في النمسا في الأشهر الأخيرة. ففي الأسبوع الماضي، أصدرت الأحزاب في المجلس الوطني النمساوي قراراً يدعو الحكومة الاتحادية للمستشار سيباستيان كورز إلى “اتخاذ إجراء حاسم ضد الأنشطة الإرهابية والإجرامية التي يقوم بها مؤيدو حزب الله في النمسا باستخدام سيادة القانون.

كما دعا السياسيون النمساويون الحكومة إلى “إعادة تقييم مسألة كيفية التعامل مع حزب الله داخل الاتحاد الأوروبي”، ومنع تمويل هذه الجماعة عن طريق غسل الأموال.
وفي كانون الأول / ديسمبر، بدأ عضو حزب نيوس، هيلموت براندستاتر بالضغط على الحكومة لإدراج المنظمة بأكملها على القائمة السوداء.

وقد طلبت مبادرة السيد براندستاتر البرلمانية من الحكومة الاتحادية أن”تبحث ما إذا كان من المناسب والمنتج تصنيف حزب الله بأكمله في النمسا كمنظمة إرهابية وتنفيذ الشيء عينه على مستوى الاتحاد الأوروبي”.

ولم يضع الاتحاد الأوروبي حتى الآن سوى الجناح المسلح لحزب الله على قائمته السوداء للإرهاب، وهو ما فعله في عام 2013.

وقد فتح هذا القرار الطريق أمام حكومات الاتحاد الأوروبي لتجميد أي أصول قد يحتفظ بها الجناح العسكري لحزب الله في أوروبا.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات