ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا فى النمسا لـ 13730 حالة.. ووفاة 337 شخصا

أعلنت وزارة الصحة النمساوية اليوم السبت، ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا فى البلاد إلى 13730 شخصًا بينما توفى 337 شخصًا، وقال بيان للوزارة اليوم، إن جاري حاليا علاج 1036 حالة في المستشفى منها 246 حالة بالعناية المركزة بينما تعافى 6604 حالات .

وأشار البيان إلى أن أعلى الإصابات تم تسجيلها في مدينة تيرول (3248) بينما جاءت بقية الولايات على النحو التالي : بورغنلاند (259) وكارينثيا (376) والنمسا السفلى (2272) والنمسا العليا (2110) وسالزبورغ (1154) وستيريا (1499) و فورارلبرغ (820) ثم العاصمة فيينا (1975).

يشار إلى أن الحكومة النمساوية جددت الدعوة إلى الالتزام بقرارات التباعد الاجتماعي والحفاظ على المسافات الأمنة خلال احتفالات البلاد بعيد القيامة .

وكانت النمسا،أعلنت تمديد إغلاق حدودها مع سلوفاكيا والتشيك، ومنع عبور الأشخاص، حتى يوم 27 أبريل المقبل، ويتم السماح فقط للنمساويين لمن قام بإجراء اختبار كوفيد 19، وثبت سلبية الاختبارات عليه، وإلا سيتم الخضوع للحجر الصحى لمدة 14 يوما.

ويستثنى من القرار، العمال الذين لديهم أثبات عقد عمل، ومضطرين للدخول إليها، بالإضافة إلى من يقومون بنقل
البضائع الاستراتيجية والأساسية، بالإضافة إلى السماح للأشخاص الذين يذهبون إلى النمسا للفحص الطبى.

كما تؤكد السلطات النمساوية أن مقدمي الرعاية السلوفاكية لا يحتاجون إلى شهادة طبية، ولا يتعين عليهم حتى الحجر الصحي.
من جانبه، أكد كارل نيهمر وزير داخلية النمسا، أن التدابير التى اتخذتها الحكومة الفيدرالية كانت مهمة للغاية والحفاظ عليها ضرورة لاستكمال المشوار وعبور أزمة وباء كورونا، داعيًا إلى البقاء فى المنزل فى فترة عيد القيامة، مشيرًا إلى ضرورة أن نحمى أنفسنا وأن نحمى الآخرين.

وشدد وزير الداخلية، فى تصريحات، على أن الوقت ليس مناسبًا لرحلات الدراجات النارية التى عادة ما يقوم بها الشباب فى تلك المناسبة.

وأضاف "أن تعاون المواطنين مكننا من تحقيق الكثير معًا، ويمكننا أن نرى ضوءًا فى نهاية النفق ، ونحذر من إضاعة جهد الأسابيع الماضية من القيود والحرمان بدون فائدة ، وإذا التزمنا بالإجراءات سنتمكن قريبًا من العودة إلى حياتنا السابقة".

وأوضح أن الحفاظ على المسافات وحماية التباعد الاجتماعى سوف ينقذ الجميع من مخاطر تلك الجائحة ، موجها الشكر للجميع على مثابرتهم وتفهمهم.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات