أوراق المراحيض داخل كرات الثلج الزجاجية تلقى رواجا في النمسا


على مدى 120 عاما منذ تأسيسه، يحرص مصنع عائلة بيرزي لكرات الثلج الزجاجية على مجاراة العصر بأفكار جديدة، لكنه لم يتوقع أن يحقق نجاحا باهرا بعد تصميمه الأخير الذي يحتوي ورق مرحاض.

وبات ورق المرحاض رمزا للسلع الأساسية التي تهافت المستهلكون على شرائها في العالم بأسره منذ بدء انتشار وباء كوفيد-19.

في فيينا تابع ارفين بيرزي وريث مشغل لكرات الثلج الزجاجية اسسه جده في العام 1900، هذه الحمى الجماعية عن بعد، إلا أن ابنته هي التي اقترحت عليه استغلال هذه الظاهرة.وقال "هي أقنعتني بأن الأمر سيكون مسليا".

وقد عرضت كرات الثلج الزجاجية عبر الانترنت مع توقف النشاط التجاري بالكامل في النمسا بسبب انتشار الوباء، ولاقت رواجا كبيرا.

وقد بيعت منها آلاف القطع وواجه المصنع صعوبة في تلبية الطلبات.

وأوضح ارفين بيرزي سرّ هذا النجاح "خلال الأزمات يكون للناس هموم كثيرة وكرة الثلج هذه تدخل بعض الفرح إلى القلوب".

وتصنع العائلة في مشاغلها بمساعدة نحو 15 أجيرا بدوام كامل وأربعين عاملا من منازلهم حوالى 200 ألف كرة ثلج زجاجية سنويا تباع في النمسا فضلا عن اليابان والولايات المتحدة والشرق الأوسط.

وتحوي الكرات عشرات الديكورات المختلفة من مناظر ومعالم من فينيا إلى تصاميم خاصة بعيد الميلاد فضلا عن ميكي ماوس وغير ذلك.

وفي مشغل فيينا أيضا، صممت أشهر كرة ثلج في العالم، تلك التي يطلقها عند وفاته بطل فيلم أورسون ويلز المرجعي "سيتيزن كاين " في العام 1941.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات