20 وجهة أوروبية آمنة لقضاء عطلة الصيف

Summer Offer "Simply Sans Souci" | Hotel Sans Souci Wien
مع اتخاذ العديد من البلدان الأوروبية قرارات بتخفيف القيود وفتح الحدود أمام حركة المسافرين، استعدادا لاستقبال الزائرين خلال العطلات الصيفية، أصبحت تجربة السفر والسياحة ممكنة اعتبارا من 1 يوليو/تموز المقبل.

حددت منظمة الوجهات الأوروبية "EBD" التي تندرج تحت شبكة الوجهات الأوروبية الأكثر تميزا "EDEN" التابعة للمفوضية الأوروبية أكثر من 20 وجهة أوروبية آمنة يمكن قضاء العطلة الصيفية بها، وهي مدن أقل تضررا من أزمة جائحة كورونا ولا تفرض الحجر الصحي على الزوار.

وتستفيد هذه الوجهات من وفرة الأسرة الطبية، مع توقيع بروتوكولات تتعلق بالنظافة والمعايير الصحية بالمطاعم والمحال التجارية، والالتزام بتدابير احترازية مثل تغيير فلاتر مكيفات الهواء بغرف الفنادق بعد انتهاء إقامة النزيل، وتوفير الأقنعة الطبية وتنفيذ إرشادات التباعد الاجتماعي، وهذه الوجهات هي:
1- تبليسي عاصمة جورجيا

هي واحدة من أقل الدول تأثرا بفيروس كورونا، حيث اتخذت إجراءات مشددة سريعا لاحتواء الوباء، حتى سجلت 260 إصابة فقط، مع تنفيذ إجراءات صحية لحماية المسافرين ومواطنيها لقضاء عطلة آمنة ومريحة.

تحتوي المدينة على باقة عروض من الشقق السياحية التي يبحث عنها الزائر كثيرا، بالإضافة إلى الفنادق الصغيرة ودور الضيافة، والفنادق الفخمة فئة 5 نجوم.
2- كورفو اليونانية

تعد الجزيرة اليونانية ذات الطبيعة الخلابة وجهة مثالية لإعادة شحن الطاقة بعد فترة كورونا العصيبة، مستفيدة من تسجيل اليونان عدد إصابات أقل قرابة 50 مرة من البلدان الأوروبية الأكثر تضررا.

ولم يكن نظام الرعاية الصحية اليوناني مثقلا خلال الأزمة، وتحظى الدولة بعدد أسرة أكثر من العديد من الدول الأوروبية.
3- كافتات الكرواتية

تعتبر كافتات الوجهة المفضلة للمشاهير ومحبي فن الطهو والثقافة والطبيعة والرياضات المائية.

وتفتح كافتات أبوابها لاستقبال السائحين مجددا، وتعد كرواتيا من الدول الأوروبية الأقل تأثرا بالفيروس التاجي، حيث يقل عدد المصابين عن 20 مرة لكل مليون نسمة مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى.
4- جزر الأزور البرتغالية

إذا كانت البرتغال من أقل الدول الأوربية المتأثرة بجائحة كورونا، فإن جزر الأزورو هي الأقل تأثرا.

الأزرو عبارة عن 9 جزر تقع وسط المحيط الأطلسي حيث تضم واحدة من أكبر محميات الحيتان والدلافين والمناظر الطبيعية الساحرة.
5- بريفيزا اليونانية

تقع المدينة على الشاطئ الشمالي للمضيق الذي يفصل مياه الخليج الأمفراكي من الشرق عن البحر الأيوني من الغرب، وتحظى بمرسى للخيوت وتضم واحدة من أطول الشواطئ في أوروبا.

بادرت اليونان باتخاذ تدابير صحية مبكرا وتبلغ عدد الإصابات بها 50 مرة أقل من المصابين في الدول الأوروبية الأكثر تضررا.

وتنفذ بريفيزا إرشادات صحية تشمل تخصيص مسافة 4 أمتار بين مظلات الشاطئ، وتغيير فلاتر مكيفات الهواء بين كل إقامة وأخرى في غرفة الفنادق، مع تواجد 3 مستشفيات بالقرب منها.
6- الينتيخو البرتغالية

تعتبر المدينة الواقعة جنوب البرتغال وتطل على المحيط الأطلسي من الأماكن القليلة التي لا تعاني الآن من فيروس كورونا، واكتفت بتسجيل حالة وفاة واحدة.

هذا علما بأن اليونان يقل عدد المصابين بها 40 مرة مقارنة بالدول الأوروبية الأكثر تضررا.
7- باتومي أدجارا

تلقب باتومي بالاس فيجاس البحر الأسود وهي تقع جنوب غرب جورجيا، وتعد باتومي عاصمة جمهورية أدجارا ذاتية الحكم.

يوجد في باتومي أكثر من 30 مستشفى والتي لم تكن مزدحمة منذ بداية الأزمة الصحية.
8- زغرب العاصمة الكرواتية

استفادت زغرب من انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا في كرواتيا، ما يجعلها في مقدمة الوجهات المستعدة لاستقبال السائحين.

تعود المدينة إلى تاريخ العصور الرومانية وتقع في الشمال الغربي على طول نهر سافا عند سفح المنحدرات الجنوبية لجبل ميدفيدينكا.
9- الجارف البرتغالية

تعد الجارف من المدن القليلة التي نجت من الإصابة بفيروس كورونا، وتحظى المدينة الواقعة جنوب البرتغال بمساحات رملية طويلة من الشواطي والعديد من الجبال والمناظر الطبيعية.

والتزمت المدينة بوضع شهادة "آمنة ونظيفة" بأماكن الإقامة السياحية المؤهلة لاستقبال الزوار ضمانا لمعايير النظافة والصحة.
10- سيبيو الرومانية

هي وجهة سياحية مميزة تقع شمال غرب العاصمة بوخارست، وتشتهر بثقافتها وتاريخها وفن الطهي والهندسة المعمارية، إلى جانب المناظر الطبيعية.

لم تسجل سيبيو أي حالة وفيات مصابة بكورونا، وتعد الإصابات في رومانيا أقل 15 مرة من الدول الأوروبية الأكثر تضررا، مع وفرة عدد أكبر من الأسرة لكل فرد مقارنة بدول بلجيكا وسويسرا وهولندا.
11- كوتور الجبل الأسود

تعرف هذه المدينة الساحلية في مونتينيجرو المنعزلة في خليج كوتور بأنها واحدة من أفضل الوجهات الأوروبية لعشاق الطعام والطبيعة والمشي وركوب الدرجات.

وسجلت الجبل الأسود حالات إصابة قليلة بفيروس كورونا حيث بلغت أقل 60 مرة مما كانت عليه البلدان الأكثر تأثرا.
12- ريجيكا الكرواتية

هي ثالث أكبر مدينة في كرواتيا وتضم الميناء الرئيسي للبلاد حيث تقع في مقاطعة بريموريه جورسكي كوتار على خليج كفارنر.

وهي وجهة مثالية للسياح الذي يتطلعون لقضاء وقت ممتع على الشواطئ.
13- وارسو عاصمة بولندا

تتميز المتاحف والمقاهي وإقامة الحفلات الموسيقية في الهواء الطلق.

وتعد بولندا من أقل الدول تضررا من فيروس كورونا، حيث يقل عدد الإصابات بها 20 مرة عن الدول الأكثر تأثرا.
14- فيينا

يزور فيينا العائلات الباحثة عن وجهة آمنة، إذ تنخفض معدل الجريمة بها بنحو 3 مرات مقارنة بالعواصم الأوروبية الأخرى.

كما تعد النمسا أقل إصابة بفيروس كورونا بواقع 10 مرات عن الدول الأوربية الأكثر تضررا، وتشترط البلاد على كل زائر تقديم شهادة صحية تفيد بأنه غير مصاب.
15- بوهينج سلوفينيا

صنفت المفوضية الأوروبية المدينة كواحدة من أفضل الوجهات السياحية المستدامة في أوروبا، فهي وجهة مثالية لعشاق الطبيعة والرحلات وممارسة الرياضة في الهواء الطلق.

تقع المدينة في حوض جبال جوليات الألب في منطقة كانريولا العليا شمال غرب سولفينيا وتعرف بالرئة الخضراء لسلوفينيا.

لم تتأثر البلاد كثيرا بالفيروس التاجي حيث تعد أقل إصابة بنحو 10 مرات من الدول الأكثر تضررا في القارة العجوز.
16- مالطا

يساهم نشاط السياحة بنحو 15% من الناتج المحلي الإجمالي لمالطا، والتي تتميز بالمناظر الطبيعية المطلة على البحر الأبيض المتوسط وتاريخ وتراث ثقافي غني.

وتتميز مالطا بانخفاض عدد الإصابات بها بنحو 55 مرة مقارنة ببلدان القارة الأكثر تضررا.
17- جدانسك بولندا

تقع جدانسك على الحافة الجنوبية لخليج جدانسك المطل على بحر البلطيق، وتلقب المدينة بلؤلؤة بحر البطليق، حيث البيئة الساحلة والمناظر الطبيعية الرائعة.

كانت بولندا أقل تأثرا بواقع 20 مرة من البلدان الأوروبية الأكثر تضررا، وتنفذ تدابير صحية في الفنادق والمطاعم والمحال التجارية لاستقبال الزوار.
18- فيلنيوس عاصمة ليتوانيا

تقع العاصمة جنوب شرق ليتوانيا وتتميز بالتصميات المعمارية القديمة، وتتميز بوجود ضواحي تاريخية وحدائق وساحات مفتوحة.

وتميزت ليتوانيا بانخفاض عدد الإصابات 20 مرة أقل عن دول القارة الأكثر تضررا.
19- ريجا عاصمة لاتفيا

تعد العاصمة أكبر مدينة مطلة على بحر البطليق وتجمع بين التقاليد التاريخية والحداثة المتطورة، وتتمتع بالغابات والبحيرات والتلال والجزر.

ولم تتأثر لاتفيا من جائحة كورونا حيث لم تكتظ مستشفياتها بالمصابين، بل كان عدد الإصابات أقل 50 مرة من الدول الأوربية الأكثر إصابة.
20- Wild Taiga فنلندا

تتميز المدينة بالمناظر الطبيعية من الغابات والبحيرات والمنحدرات ما يمنح فرصة ذهبية للتنزه وتصوير الحياة البرية، بجانب الاستمتاع بأنشطة المشي والتجديف والسباحة.

وتعد فنلندا واحدة من أقل الوجهات الأوروبية إصابة بفيروس كورونا، إذ تقل عدد الإصابات 15 مرة مقارنة بالبلدان الأوروبية الأكثر تضررا.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات