استطلاع رأي رسمي يصدم الاتحاد الأوروبي: نحن لا نثق بسياساتكم


أظهر استطلاع للرأي في عموم الاتحاد الأوروبي (أجرته وكالة الحقوق الأساسية في التكتل)، أن 60% من المواطنين في الاتحاد، يعتقدون أن الأحزاب الرئيسية والسياسيين لا يهتمون بهم.

وكشف الاستطلاع عن أن «الاغتراب السياسي» (رفض النظام السائد)، يؤثر تأثيرًا عميقًا، خاصةً بين الذين يواجهون مشاكل اقتصادية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن وكالة الحقوق الأساسية، اليوم الأربعاء، أن 73% من الذين يكافحون من أجل تلبية احتياجاتهم، يشعرون بأنهم يتم إهمالهم بسبب السياسات التقليدية.

ولقياس وجهات النظر حول الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان، قامت الهيئة الحقوقية في الاتحاد الأوروبي بتحليل ردود ما يقرب من 35 ألفًا من دول الاتحاد الأوروبي ودولة شمال مقدونيا المرشحة لعضوية الاتحاد، وبريطانيا العضو السابق.

وقال ثلث من شملهم الاستطلاع، وفق الوكالة –ومقرها فيينا– إن حقوق الإنسان لا تخدم إلا الذين لا يستحقونها، مثل المجرمين والإرهابيين.

وكشف المسح عن قبول واسع النطاق للفساد. وأفاد 4% فقط بأن أحد المسؤولين طلب منهم مالًا أو هدايا، فيما قال أكثر من ثلث الذين شملهم الاستطلاع إن من المقبول تقديم مثل هذه الهدايا من أجل تأمين خدمة مطلوبة بشكل عاجل.

وأظهر الاستطلاع أنه في فرنسا وكرواتيا، قبِل نصف الذين شملهم الاستطلاع، الفساد كخيار لإنجاز الأمور، بينما كان المعدل نحو 60% في جمهورية التشيك وسلوفاكيا.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات