من النمسا "المسغبة".. ثلاثية روائية عن الوجع السوري

صدر حديثا عن دار أوراق، رواية "المسغبة"، للكاتب السوري المقيم في النمسا ثائر الناشف. وتقع في 1816 صفحة من القطع المتوسط. وقد جاءت مُقسّمة مُطبعياً إلى ثلاثة أجزاء متصلة وغير منفصلة في جوهر الموضوع؛ سواء في سرد الأحداث اليومية، أو في تعاقب ظهور الشخصيات التي فاق عددها أكثر من مائتي شخصية محورية وثانوية؛ التي تمثل ألوان الطيف السوري كله.

تدور أحداث الرواية حول مدينتي الزبداني ومضايا السوريتين الواقعتين عند سفوح السلسلة الجبلية المحيطة بالحدود اللبنانية السورية، وتستعرض قصة حصارهما المؤلم، ذلك الحصار الشنيع الذي دفع السكان المحاصرين إلى التهام أوراق الأشجار والحشائش والأعشاب الضارة، فضلاً عن التهام القطط والكلاب، كآخر وسيلة لهم للبقاء على قيد الحياة، إذ شاعت المجاعة في صفوفهم، وبدأوا يتساقطون جوعاً واحداً تلو الآخر، بعدما نحلت أجسادهم الضعيفة، وبرزت عظامهم، وتغيّرت طباعهم وأهواؤهم.

كما تتطرق الرواية إلى المعارك الطاحنة بين الميليشيات الأجنبية والمحلية التي اشتركت جميعها في حصار المدينتين الجبليتين (الزبداني ومضايا) الكائنتين في ريف دمشق المحاذي للحدود السورية اللبنانية عند سفوح الجبل الشرقي، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط".


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات