جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

وسط أجواء ثورية ملك الأردني في فييناقراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 25.10.2021 تقديم: بثينة

الصفحة الرئيسية من مصر والسودان وإريتريا وبنغلادش .. غرق ما لا يقل عن 43 مهاجرا وإنقاد 84 آخرين قبالة سواحل تونس

من مصر والسودان وإريتريا وبنغلادش .. غرق ما لا يقل عن 43 مهاجرا وإنقاد 84 آخرين قبالة سواحل تونس

حجم الخط


قال الهلال الأحمر التونسي لرويترز اليوم السبت (الثالث من يوليو/ تموز 2021) إن ما لا يقل عن 43 مهاجرا غرقوا قبالة سواحل جرجيس التونسية لدى محاولتهم عبور البحر المتوسط من ليبيا إلى إيطاليا وإن 84 تم إنقاذهم. وغرق مركب المهاجرين الذي انطلق من شواطئ زوارة الليبية ليل الجمعة ويضم مهاجرين من مصر والسودان وإريتريا وبنغلادش.

وأكدت وزارة الدفاع التونسية في بيان السبت إن القوات البحرية "أنقذت ليل الجمعة السبت بالتعاون مع قوارب صيد، 84 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة" ودو أخرى. ولم تحدد الوزارة في بيانها عدد المفقودين.

وتتراوح أعمار الناجين بين ثلاث أعوام وأربعين عاما، كانوا على متن قارب غرق بالموقع شمال شرق جرجيس، وفقا للوزارة.
وأفاد الناجون أنهم أبحروا من سواحل زوارة بليبيا "في الليلة الفاصلة بين 28 و29 حزيران/يونيو، بنية اجتياز الحدود البحرية خلسة في اتجاه الفضاء الأوروبي".

وقد تم التوجه بهم نحو ميناء جرجيس لتسليمهم لاحقا الى الحرس الوطني لاتخاذ الاجراءات القانونية في شأنهم.

ووقعت عدة حوادث غرق في الشهور القليلة الماضية قبالة سواحل تونس، حيث ارتفعت وتيرة محاولات العبور إلى أوروبا انطلاقا من تونس وليبيا باتجاه إيطاليا مع تحسن الجو. وقال منجي سليم المسؤول في الهلال الأحمر التونسي إن البحرية أنقذت 84 مهاجرا وإن 43 غرقوا في قارب أبحر من زوارة الليبية صوب أوروبا.

وأقدم مئات الآلاف على خوض الرحلة المحفوفة بالمخاطر لعبور البحر المتوسط في السنوات القليلة الماضية ومنهم كثيرون هربوا من الصراع والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط. وتراجعت أعداد المهاجرين الوافدين على إيطاليا في السنوات الأخيرة، لكنها زادت مرة أخرى في 2021.

وإيطاليا واحدة من الوجهات الرئيسية التي يقصدها المهاجرون إلى أوروبا. ووصل قرابة 19800 مهاجر منذ بداية العام مقابل 6700 خلال نفس الفترة من العام الماضي، حسبما تشير أرقام وزارة الداخلية الإيطالية.


dw
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق