جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

منذ مداهمات مقار ومنازل 60 مشتبها به في قضية الإخوان بالنمسا، في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، لم تعد طبيعية في حياة وزير الداخلية كارل نيهامر ووزيرة الاندماج سوزان راب.
ووفق صحيفة "كورير" النمساوية الخاصة، فإن نيهامر وراب "لم يخضعا للحراسة على مدار الساعة إلا منذ نوفمبر / تشرين الثاني 2020، بسبب تهديدات مرتبطة بتفتيش منازل ومقار في إطار تحقيقات جماعة الإخوان".

وفي حالة وزير الداخلية على سبيل المثال، تمتد الحماية التي توفرها القوات الخاصة بالشرطة المعروفة باسم "كوبرا"، أيضًا إلى أفراد الأسرة، وفق المصدر ذاته الذي نقل عن وزارة الداخلية.

وأوضحت الوزارة "حتى الصغار واجهوا تهديدات مؤخرًا"، مشيرا إلى ما كتبه رجل يحمل بطاقة ملكية سلاح "نهامر اعتن بأطفالك"، في تهديد واضح لأطفال وزير الداخلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن نيهامر وراب "يخضعان للحماية حتى في الإجازة وخارج أوقات العمل".
ولعب نيهامر وراب أدوارا كبيرة في مسار مكافحة تنظيم الإخوان في النمسا، منذ قرار حظر رموز التنظيم، وحتى المداهمات وتأسيس مركز توثيق الإسلام السياسي لرقابة عناصر الجماعة وأنشطتها.

وفي 9 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، نفذت الشرطة النمساوية مداهمات في 4 ولايات اتحادية، بينها فيينا، استهدفت أشخاصا وجمعيات مرتبطة بالإخوان الإرهابية وحركة حماس الفلسطينية.

وخلال المداهمات فتشت الشرطة أكثر من 60 شقة ومنزلا ومقرا تجاريا وناديا، وألقت القبض على 30 شخصا مثلوا أمام السلطات لـ"الاستجواب الفوري"، قبل إطلاق سراحهم، وفق بيان رسمي.

وفي وقت سابق، قال هاينزيورج بيخر، مدير المكتب الإعلامي للادعاء العام في مدينة جراتس، جنوبي النمسا، إن "التحقيقات في ملف جماعة الإخوان لم تنته بعد، ولا تزال مستمرة".

والسبب -كما يوضحه بيخر- هو "العدد الضخم من الوثائق المنتظر فحصها"، مشيرا إلى أنه "ليس بالإمكان في الوقت الحالي توقع وقت معين للانتهاء من التحقيق".

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق