جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار


اتفقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورؤساء حكومات الولايات، اليوم الثلاثاء (10 أغسطس/ آب)، على وقف توفير اختبارات الكشف عن فيروس كورونا بالمجان لكل المواطنين، اعتبارا من الحادي عشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وبموجب القرار، فإن على الشخص الذي يرفض أخذ التطعيم ويرغب في الذهاب إلى مطعم على سبيل المثال أن يتحمل تكلفة إجراء اختبار للكشف عن فيروس كورونا.

ويستثني القرار الأشخاص الذين لا يمكنهم أخذ التطعيم أو لا توجد توصية عامة من قبل اللجنة الدائمة للتطعيم لهم بأخذ اللقاحات المضادة لكورونا، كالأطفال واليافعين تحت سن 18 عاما.

هذا القرار لقي انتقادات من عدة جهات، ومنها زعيمة حزب اليسار الألماني يانينه فيسلر، التي صرحت في مقابلة مع شبكة التحرير الصحفي "دويتشلاند" أن "التخلي عن توفير اختبارات مجانية اعتبارا من أكتوبر يعني أن عددا قليلا من الناس سيجرون الاختبار".

وحذرت السياسية المعارضة من أن هذه الخطوة من شأنها أن تصعب تتبع سلاسل العدوى وتطور انتشار العدوى، "وهذا لن يعود بالنفع على أحد، وهذا سيكون أكثر كلفة من الاختبارات".

اتفاق آخر أقرته المستشارة مع رؤساء حكومات الولايات، ويقضي بإلزام غير الحاصلين على اللقاح وغير المتعافين من مرض كوفيد19، بتقديم شهادة سلبية لاختبار الكشف عن كورونا لممارسة العديد من الأنشطة الاجتماعية في القاعات المغلقة في آب/أغسطس الجاري.

ووفقا للقرار الصادر اليوم، فإن هذا الإجراء يسري على سبيل المثال على الراغبين في الذهاب لتناول الطعام في مطعم أو الذهاب إلى محل الحلاقة أو ممارسة الرياضة في صالة اللياقة البدنية أو الذهاب إلى حمام السباحة. ويستثني القرار التلاميذ الذين يجرون اختبارات كورونا بانتظام والمناطق التي تتدنى فيها معدلات الإصابة الأسبوعية بفيروس كورونا.

dw
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق