جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ذكرت الشرطة أن الرجل البالغ من العمر 46 عاماً الذي فجر قنبلة أنبوبية محلية الصنع في يده في فيينا Donaustadt الحي 22 يوم الاثنين يعاني من مرض انفصام الشخصية المصحوب بجنون العظمة.

ولا يزال الرجل البالغ من العمر 46 عاماً يخضع للعلاج في المستشفى، وقال متحدث باسم الشرطة لوكالة الأنباء النمساوية APA بأنه "لم يتم استجوابه بعد".

واستدعي الرجل البالغ من العمر 46 عاماً، والذي يعيش بمفرده في منزل لأسرة، بالقرب من Kirschenallee، الاسعاف بعد الساعة 4:00 صباحاً بقليل يوم الاثنين، لأنه جرح نفسه في يده بسبب الانفجار، ثم قامت القوات الطبية بإبلاغ الشرطة، وعندما وصلت القوات إختبئ الرجل في منزله.


وبعد إبلاغ فريق الإنقاذ، توغلت مجموعة كبيرة من فرق الانقاذ في الزقاق الصغير بالقرب من Großenzersdorfer، وكان مسؤولون من قيادة شرطة المدينة يقومون بواجبهم، ويطوقون المنطقة على مساحة كبيرة، بالإضافة إلى الوحدات الخاصة Wega و EKO Cobra / DSE، ووحدة الكلاب البوليسية، بالإضافة إلى الضباط المتفجرات، والمجموعة المفاوضة من مكتب الشرطة الجنائية بولاية فيينا، وتحدث الأخير إلى الرجل البالغ من العمر 46 عاماً لمدة خمس ساعات من أجل أن يغادر المنزل طواعية.

وجاري التحقيقات ضد المختل عقليا بسبب تعريض حياة الآخرين للخطر .

ولم يتضح بعد يوم الاربعاء ما الذي يريده الرجل الذي صنع القنبلة الانبوبية، ويجري التحقيق معه بتهمة تعريض نفسه للخطر عمداً، وتم تفتيش منزله وتم العثور على عدة متفجرات ومواد تساعد في صنع قنبلة والألعاب النارية المشروعة في المنزل، وبحسب الشرطة، فإن النمساوي غير معروف للشرطة سابقاً .

بحسب الشرطة لا يوجد تهمة إرهاب
لم تفترض الشرطة خلفية إرهابية الثلاثاء، لكن هناك مؤشرات على اتجاه يميني متطرف، ونقلت صحيفة "Heute" اليومية عن أحد الجيران قوله صيحات "هيل هتلر".

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق