إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ذكر موقع Krone النمساوي: أن سائق حافلة من تيرول يبلغ من العمر 40 عاماً أنزعج من ابنه الصغير ووضع في فمه الفلفل الحار "شيء غبي" وأعرب عن أسفه في المحاكمة في المحكمة الإقليمية، وقبل الغرامة الكبيرة على الفور.
(Bild: Christof Birbaumer)
قال المدعى عليه، بعد يوم مرهق في العمل كسائق حافلة في يوليو "ألقى ابني الشتائم ولم يأبه بالتحذيرات " ثم وضع الفلفل في فمه توبيخاً، وأصيب الطفل بكدمة صغيرة على شفته، والتي كانت تؤلم مثل الجحيم من الفلفل الحار.

وكان أفراد الأسرة الآخرون شهوداً، ولأن المتهم يعيش في حالة طلاق، فقد وجدت الحادثة طريقها إلى الشرطة والنيابة العامة، بتهمه تعذيب القاصرين أو إهمالهم على حسب ما يسميه القانون.

حادث مع الكرسي
في اليوم السابق، كان الرجل البالغ من العمر 40 عاماً منزعجاً من ابنه، وكان الأمر يتعلق أيضاً بالشتائم، فرفع الرجل كرسياً مهدداً الطفل، والترهيب كان له تأثير، لأن الصبي كان يبكي وكان لابد من مواساته، و"بعد ذلك شاهدنا التلفزيون معاً مرة أخرى"  وبذلك أراد المدعى عليه التقليل من أهمية الحادث.

أجاب القاضي "حسناً، الطفل الصغير ليس لديه خيار سوى التعايش مع والديه مرة أخرى" والحكم: غرامة قدرها 5400 يورو نصفها مشروط، وقبل هذا الرجل البالغ من العمر 40 عاماً، ولأنه لم يكن ممثلاً بمحام، فإن الحكم ليس نهائياً بعد.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق