إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Baby in NÖ Taschentuch in Mund gestopft - drei Jahre teilbedingt. ©APA/SOPHIA KILLINGER
ذكر موقع Heute النمساوي: أن أب قام بوضع منديل في فم طفل رضيع لأنه كان يبكي، حيث مات الرضيع من الاختناق.

صرخة رعب يوم الاثنين، في محكمة منطقة St. Pölten: كان شاباً يبلغ من العمر 34 عاماً لم يتمكن من التعامل مع طفله الذي يصرخ في يناير 2016 في Traismauer (St. Pölten-Land)، وقام بوضع منديلاً في فم الطفل البالغ من العمر ستة أسابيع، وطلب الأب المساعدة، وحاولت الام (التي كانت تصبغ شعرها) إخراج الجسم الغريب من فمه.

مات الصبي في المستشفى
تمكن طبيب الطوارئ الذي جاء بعد نصف ساعة من تحرير المنديل من الحلق باستخدام الملقاط الطبي، لكن قلب الطفل توقف بالفعل عن الخفقان، ومع ذلك، نُقل الطفل إلى المستشفى لإنعاشه، ثم مر بعد ذلك بعدة مستشفيات وتوفي أخيراً بعد أربعة أشهر فقط من الحادث المروع في مايو 2016.

أمام المحكمة، اعترف المتهم إلى حد كبير: لقد قام فقط بتغطية الطفل، وظل الطفل يبكي، وكان الحادث قد وقع بالفعل في يناير 2016، ولم يخبر الوالدان عن الحقيقة في ذلك الوقت، وتحدثا عن القيء و "حادث منديل".

الحقيقة فقط بعد 5 سنوات
فقط وعندما زُعم أن المدعى عليه هدد زوجته السابقة بسكين هذا العام (تم إيقاف الإجراءات السابقة ) وخرجت الأم عن صمتها وتحدثت بالحقيقة كاملة، كانت الأم تصبغ شعرها في ذلك الوقت، ولم ترغب في أخذ الطفل الصغيرمعها، لذلك، تولى زوجها تغيير الحفاضات.

سنة واحدة في السجن
وقال محامي الدفاع، "موكلي لم يفكر في شيء خاطئ وارتكب خطأ فادحا، شيء غبي"، وبسبب الإعاقة الذهنية، فإن الشاب البالغ من العمر 34 عاماً لديه قدرة أقل على تحمل التوتر والإحباط، وأراد القاضي معرفة لماذا ظل يراقب الطفل لمدة دقيقتين ولم يقوم بالمساعدة على الفور.

الحكم في محكمة St. Pölten: ثلاث سنوات سجن مشروط جزئياً، سنة منها غير مشروطة، وعليه أن يخضع للعلاج النفسي - والحكم نهائي.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق