إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ذكرت صحيفة Welt الألمانية: أن أعلنت النمسا أنها لن ترسل أي سياسيين بارزين لحضور دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقررة في العاصمة الصينية بكين في فبراير المقبل، لكن المستشار النمساوي الجديد كارل نيهامر أكد أن ذلك بسبب جائحة فيروس كورونا وليس لأي أسباب دبلوماسية.
وكالات
وقال نيهامر :"هذا ليس احتجاجا دبلوماسيا أو مقاطعة، وإنما فقط نظرا لأن متطلبات الوقاية من كوفيد في الصين عالية للغاية."

وفي ظل القيود المعمول بها في الصين، لن يتمكن السياسيون من لقاء رياضيي بلادهم خلال فترة الأولمبياد المقرر بين الرابع و20 من فبراير، وهو ما يجعل السفر من مختلف أنحاء العالم فقط للتحدث مع الرياضيين عبر الاتصال المرئي أمر غير منطقي، حسب ما يراه البعض.

وقال نيهامر: "بعدها أود أن ألتقي شخصيا برياضيينا في فيينا"، وأكد أن النمسا "ضد تسييس الأولمبياد".

وكانت الولايات المتحدة وكندا و بريطانيا ونيوزيلندا وأستراليا قد أعلنت المقاطعة الدبلومسية لأولمبياد بكين، رغم أن رياضيي تلك الدول سيشاركون في الدورة بشكل طبيعي.

وأعلنت كوريا الجنوبية وفرنسا عدم الانضمام لقائمة المقاطعين، بينما لم تتخذ ألمانيا قرارها حتى الآن حسب ما قاله المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس قبل أيام.

وتواجه بكين انتقادات بسبب مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في التعامل مع أقلية الإيغور و مواطني التبت وقمع الحركة الديمقراطية في هونج كونج و تهديداتها لتايوان.

INFOGRAT
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق