إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ذكر موقع OE24 النمساوي: أن الشرطة النمساوية بدأت تحقيقات ضد الشخص الذى تحرش بالمراسلة التلفزيونية جوليا راوخ خلال تظاهرة في فيينا، وبحسب الإذاعة، فقد وقع هجوم آخر في نفس اليوم تعرض فيه مراسلها مايك فوجل للضغط والشتائم.
©Screenshot/Twitter
وبسبب زيادة الإصابات وحالات الإصابة بفيروس كورونا، قررت الحكومة النمساوية قبل بضعة أسابيع إغلاق وجعل التطعيمات إلزامية لشهر فبراير، وقبل وقت قصير من انتهاء الإغلاق، نزل حوالي 44000 شخص إلى الشوارع في فيينا للتظاهر ضد إجراءات الوباء، وفقًا للسلطات.

وأثناء تغطية المراسلة التلفزيونية جوليا راوخ للحدث، تعرضت لمضايقات من قبل رجلين من المتظاهرين في منتصف البث المباشر في الشارع، حيث اقترب أحد الرجال من خلفها وحاول تقبيلها والتحرش بها، الأمر الذى لاقى انتقاد شديد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحدثت المراسلة جوليا راوخ حول الحادث، قائلة: أصبحت الهجمات على الصحافة روتينية، مع شعارات مثل "الصحافة الكاذبة وقالت إنها ركزت على تغطية المظاهرات وتجاهلت مضايقات الرجال.

ولقي الحادث إدانة شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، وصف العديد من رواد السوشيال ميديا الهجوم على الصحفية بأنه "مثير للاشمئزاز".

INFOGRAT
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق