وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Heute - فيينا:
مأساة إنسانية قبل يومين فقط من ليلة عيد الميلاد، أخذ مكتب رعاية الشباب الابن Adrian من الأم Aleksandra في فيينا في المستشفى.
Aleksandra M. (17) durfte ihren Adrian nicht einmal abstillen. privat
كانت تتطلع بشوق إلى Adrian، ثم كان أتعس عيد ميلاد في حياة Aleksandra البالغة من العمر 17 عاماً، وفي الثاني والعشرين من كانون الأول (ديسمبر) قبل يومين فقط من ليلة عيد الميلاد، رزقت بصبي سليم في مستشفى Sankt-Josef في Hietzing بفيينا، ولم يكن لديهما الكثير من الوقت ليقضياه معاً: "مكتب رعاية الشباب كان ينتظر في الغرفة المجاورة وأخذ طفلي بعيداً عني بعد 20 دقيقة من الولادة، ولم يُسمح لي حتى بإرضاعه" وفقاً لما قالته الشابة وهي تبكي.

خلفية القصة الحزينة: "لقد دخنت الماريجوانا عندما كان عمري 13 - لكنني لم أتناول أي شيء منذ سنوات " وهي تتوسل، ولديها دليل على ذلك: "في المستشفى، تم تحليل بولي ودمي، ولم يتم العثور على دليل على تعاطي المخدرات" ،وفقاً لما قالته الشابة، التي عملت كمصففة شعر قبل الحمل.

لم يغير ذلك شيئاً بشأن قرار مكتب رعاية الشباب: بعد خمسة أيام في المستشفى ("سُمح لي برؤية Adrian هناك لمدة 30 دقيقة مرة واحدة يومياً") وتولى الطفل أم حاضنة في Alsergrund، بمكتب رعاية الشباب "يمكن أن أصاب بالجنون، لم يُسمح لي بحمل ابني بين ذراعي لأكثر من أسبوع، أي نوع من الناس هم؟ لا يمكنك تخيل الغطرسة التي ظهروا بها في المستشفى"

تولت المحامية الفيينية Astrid Wagner القضية الآن، و تقول: "للأسف، هذه ليست حالة فريدة، سرقة الأطفال - للأسف هكذا يجب أن نسميها - تتزايد بشكل كبير، وبمجرد أن لا تتلاءم الأسرة تماماً مع مفهوم السلطة، يذهب المولود بعيداً، ويتم أخذه من الام، وتريد Wagner أن تقاتل: "هناك جدة وأم ستساعدان موكلتي الصغيرة بكل سرور في تربية طفلها، وسأعمل بقوة على إنفاذ حقوق موكلي في المحكمة"

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button