وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Vienna - فيينا:
الصراع الروسي الأوكراني له تأثير سلبي على الاقتصاد النمساوي، والعلاقات الاقتصادية مع كلا البلدين قوية، وتقوم الشركات النمساوية بشكل رئيسي بتشغيل مرافق الإنتاج في أوكرانيا، وتصدر النمسا الآلات والمعدات والمنتجات الصيدلانية والمواد الغذائية إلى روسيا، وتستورد بشكل أساسي الغاز الطبيعي والنفط الخام، البنوك المحلية ، ولا سيما بنك Raiffeisen الدولي، ممثلة بشكل جيد في كلا البلدين.
Die Ukraine und Russland sind wichtige Handelspartner Österreichs. ©REUTERS/Gleb Garanich
مع حوالي 200 فرع واستثمارات تبلغ حوالي 1.8 مليار دولار أمريكي (1.59 مليار يورو) تعد الشركات النمساوية سادس أكبر مستثمر أجنبي في أوكرانيا، وتقع غالبيتها في غرب ووسط أوكرانيا، ومن بين الفروع العديد من مرافق الإنتاج، مثل صناعة الورق والتغليف، ومصنعي عصير الفاكهة (Agrana ، Pfanner) ومواد البناء، وطاولات الكي، وينتج مصنعو التزلج Fischer و Blizzard أيضاً في أوكرانيا، كما تم تمثيل بنك Raiffeisen الدولي وشركات التأمين UNIQA و Grawe و Vienna Insurance Group بقوة، وبلغ حجم التجارة بين النمسا وأوكرانيا في عام 2021 من يناير إلى نوفمبر حوالي 1.5 مليار يورو.

تعمل حوالي 650 شركة نمساوية في روسيا باستثمارات تقدر بحوالي 4.6 مليار يورو، وبالعكس حوالي 500 شركة روسية في النمسا بحوالي 21.4 مليار يورو، وتعد روسيا أكبر مستثمر في جمهورية جبال الألب بعد ألمانيا، وتستثمر الشركات النمساوية بشكل خاص في روسيا بشكل كبير في مجالات معالجة الأخشاب والورق، والخدمات المصرفية والبناء، وكذلك صناعة تجهيز الأغذية، ولكن أيضاً في مجالات الطاقة والتعبئة والسيارات.

تؤثر العلاقات الاقتصادية الروسية النمساوية الوثيقة على العديد من الشركات الروسية الكبيرة الممثلة في فيينا، بالإضافة إلى مجموعة غازبروم المملوكة للدولة، تشمل الشركات الأكثر تمثيلاً العديد من الشركات المملوكة للقطاع الخاص، مثل شركة النفط Lukoil، وعملاق البتروكيماويات Sibur، والبنك الروسي الكبير Sberbank ومقره الأوروبي في فيينا، ويمتلك بنك VTB الروسي أيضاً فرعاً في النمسا.

بعد نتيجة قياسية بلغت 3.5 مليار يورو في عام 2013، تراجعت صادرات السلع النمساوية إلى روسيا بنسبة 46 في المائة بحلول عام 2016، وفي عام 2021، من المتوقع أن تصل صادرات النمسا إلى حوالي 2.1 مليار يورو فقط، مما يجعل روسيا في المركز السادس عشر في العالم بالنسبة لصادرات النمسا، وترجع أسباب ذلك جزئياً إلى الوضع الاقتصادي الأضعف في روسيا، والانخفاض الشديد في قيمة العملة Rubel، ولكن أيضاً إلى حد كبير الى العقوبات الناتجة عن أزمة القرم والصراعات في شرق أوكرانيا منذ عام 2014 والإجراءات الروسية المضادة ضد الشركات الأوروبية.

عند 17.5 مليار دولار أمريكي (15.4 مليار يورو) فإن تأثر البنوك المحلية في روسيا مرتفع نسبياً في المقارنة الدولية، ولا يزال بنك Raiffeisen الدولي (RBI) الذي يعمل مع بنوك فرعية في روسيا وأوكرانيا، يوضح الموقف مع الموظفين في البلدان المتضررة بناءً على طلب APA هذا الصباح، كما تنشط شركة UniCredit الأم لبنك النمسا في روسيا، وقد تتأثر، مثل البنوك الأوروبية الأخرى، بالتهديد بفرض عقوبات على موسكو.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button