وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

ORF - فيينا:
ألقت الشرطة الألمانية القبض على سبعة مهاجرين تونسيين دخلوا البلاد بشكل غير قانوني في سيارة عند معبر Hörbranz الحدودي مع النمسا، وتم اعتقال المهرب، الذي تقاضى مبلغ من أربعة أرقام عن الرحلة.

Deutsche Bundespolizei

أوقف ضباط الشرطة الاتحادية في Lindau، مساء السبت، السائق التونسي لسيارة مستأجرة مسجلة في فرنسا عند المعبر الحدودي على الطريق السريع، ووفقاً للشرطة الفيدرالية، لم يكن لدى السائق البالغ من العمر 44 عاماً سوى وثائقه الفرنسية الصالحة - تصريح الإقامة ورخصة القيادة - معه، ويُزعم أن السائق، الذي يعيش بالقرب من باريس، ترك جواز سفره في المنزل.

الركاب يحملون بطاقات لجوء نمساوية فقط
وبحسب الشرطة الفيدرالية، كان هناك أربعة مواطنين تونسيين تتراوح أعمارهم بين 22 و 26 عاماً في السيارة، وكان الركاب قادرين فقط على تقديم بطاقات لجوء نمساوية، والتي لا تسمح لهم بدخول ألمانيا، وأثناء الفحص، عثرت الشرطة على رجلين آخرين في صندوق السيارة.

كان الرجلان البالغان من العمر 28 و 37 عاماً مستلقين في صندوق السيارة مع بعض الوسائد والمؤن، وعلى الرغم من أن السيارة كانت ذات سبعة مقاعد، إلا أن الرجلين لم يكونا مؤمّنين ​​على المقاعد الخلفية المطوية، وهذان المواطنان التونسيان كانا بحوزتهما فقط بطاقات لجوء نمساوية.

وعد 500 يورو لكل شخص
وفقاً للسائق، أرادت المجموعة السياحية الذهاب إلى فرنسا، وبحسب الشرطة، تلقى الرحل العاطل عن العمل البالغ من العمر 44 عاماً مبلغاً قدره 500 يورو للفرد من قبل صديق ليأخذه من Bregenz إلى باريس.

يظهر السائق كمهرب
أبلغ ضباط الشرطة الفيدرالية عن جميع الركاب السبعة بمحاولة الدخول غير المصرح به، كما يجب على السائق أن يحاسب على محاولة تهريب الأجانب، وتم مصادرة الهواتف الذكية للسائق وراكب بالغ من العمر 37 عاماً، الذين رتبوا الرحلة فيما بينهم، وذلك بأمر من المدعي العام في Kempten.

مسجل كطالب لجوء في النمسا
تم تحويل المهاجرين المسجلين في النمسا كطالبي لجوء إلى مركز "AnKER-Zentrum" في Augsburg، في ألمانيا، وأحضر المسؤولون المهرب للمثول أمام محكمة منطقة Kempten صباح الأحد ثم سلموا المشتبه به إلى سجن Kempten للحبس الاحتياطي.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button