وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

د ب أ - فيينا:
رجحت لجنة تحقيق مستقلة ارتكاب القوات الروسية جرائم ضد الإنسانية بعد غزوها أوكرانيا.

الحرب في أوكرانيا

وأعد التقرير ثلاثة محامين من النمسا وسويسرا وجمهورية التشيك بتكليف من الدول الأعضاء بمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وعددها 45 دولة ونشر في فيينا اليوم الأربعاء.

ولم يقدم الخبراء الثلاثة حكما نهائيا بشأن ما إذا كان تم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية من عدمه. غير أنهم أشاروا إلى أن أنماطا معينة من العنف الروسي "قد تفي بهذه المعايير".

وهذه الأنماط اشتملت على قتل وخطف مدنيين من بينهم صحفيون ومسؤولون. ووفقا للتعريف الشائع فإن الهجمات واسعة النطاق والممنهجة ضد المدنيين تعتبر جرائم ضد الإنسانية.

وبحسب التقرير، انتهكت الوحدات الروسية بوضوح على الأقل واجباتها لحماية المدنيين. وإلا، بحسب التقرير، لكانت أعداد الخسائر البشرية، وعدد المنازل والمستشفيات والمدارس التي أصابها الدمار أقل بكثير.

وفي ظل تزايد الأدلة على ارتكاب جرائم حرب، قال المجلس الأوروبي اليوم الأربعاء إن مسؤولي الاتحاد الأوروبي سيساعدون أوكرانيا على التحقيق في الفظائع ومحاسبة مرتكبيها.

وستقدم البعثة الاستشارية للاتحاد الأوروبي في أوكرانيا للمحققين التدريب والنصح الاستراتيجي لمحاسبة المسؤولين عما تم ارتكابه، بالإضافة إلى مساعدة المحكمة الجنائية الدولية ودول الاتحاد الأوروبي في تحقيقهم.

ونفت روسيا المزاعم التي تشير إلى ارتكاب فظائع، مشيرة إلى أن بعض الأدلة "مزيفة" و "مختلقة".

وأدلى الكرملين بدلوه في النقاش مجددا اليوم، حيث قال ديميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين عن تصريحات أدلى الرئيس الأمريكي جو بايدن اتهم فيها روسيا بارتكاب إبادة جماعية في أوكرانيا: "نرفضها قطعيا".

ونقلت وكالة أنباء "إنترفاكس" الروسية عن بيسكوف قوله: "نعتبر محاولات تحريف الموقف بهذه الطريقة غير مقبولة. والأكثر من ذلك، كما قلنا بالفعل، بالكاد يقبل هذا الكلام من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية".

وذكرت مصادر أوكرانية أن روسيا استمرت في قصف مدينة ماريوبول الساحلية في هجمات تستهدف ميناء المدينة ومصنع "أزوفستال" للصلب حيث يتمركز الجنود.

وفي رد فعل على العقوبات الأمريكية، فرضت روسيا حظرا على دخول 398 عضوا بمجلس النواب الأمريكي اليوم الأربعاء، كما تم إدراج 87 عضوا بمجلس الشيوخ الكندي على القائمة.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button