وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Heute - فيينا:
بعد عامين من انتشار الجائحة بقواعد صارمة، يجب أن يتحسن كل شيء في قطاع الطهو، لكن الواقع مختلف.

Mohammed Hamdi arbeitet jeden Abend bis nach Mitternacht. - © Christoph Liebentritt

يمر قطاع الطهو حالياً بمرحلة صعبة جداً، وأدت الزيادات الهائلة في أسعار الغذاء والطاقة، إلى قيام الملاك وأصحاب الفنادق برفع الأسعار، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار، تعاني الصناعة من نقص هائل في الموظفين.

نقص العمالة والتضخم عبء ثقيل
"أكبر التحديات التي تواجه قطاع الطهو في فيينا هي التضخم حالياً، من ناحية، ومن ناحية أخرى النقص في العمال، كما ترك العديد من العمال المهرة الصناعة أثناء الوباء، لأن عمليات الإغلاق الطويلة كانت محبطة للعديد من الموظفين، ونحن الآن في محاولة لاستعادتهم من خلال إظهار الفرص المهنية التي يوفرها قطاع الطهو " كما يقول المتحدث باسم صناعة الطعام في غرفة التجارة Peter Dobcak.

لذلك، ستعلن بعض مؤسسات تقديم الطعام، عن طلب موظفين جدد، بحيث يكون لديهم عروض أفضل مثل مدفوعات المكافآت وأيام الإجازة المضمونة وامتيازات أخرى، ولا يزال الوضع متوتراً، ويرجع ذلك أساسا إلى النقص الصارخ في الموظفين، وكما ورد، عادت العديد من النادلات الأجنبيات إلى وطنهن أثناء جائحة كورونا ووجدن عملاً هناك.

الطهو يزيد الأسعار
بالإضافة إلى مخاوف الموظفين، فإن الأسعار هي التي أثرت بشدة على مطاعم فيينا بشكل خاص، ووفقًا لـ Dobcak، ستكون الحسابات شديدة، بشكل خاص في العاصمة الفيدرالية على وجه الخصوص، نظراً لأن العرض كثيف والمنافسة عالية في المقابل.

يقول ممثل الصناعة
بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، هناك أيضًا ارتفاع في أسعار الطاقة، مما يتسبب في معاناة قطاع الطهي، ويقول Dobcak: "قطاع الطهو يحتاج إلى الكثير من الطاقة لإعداد الطعام وإدارة المطاعم، وتسبب لنا تكاليف الإنتاج المتزايدة الكثير من المتاعب في الوقت الحالي" بالمناسبة، لم يتم تقديم أي مساعدات حكومية لهذا الغرض، لذلك انتهت الآن جميع مدفوعات الدعم التي تم تقديمها خلال أزمة كورونا.

في الآونة الأخيرة، كانت هناك أخبار جيدة لقطاع الطهو، وتضمن درجات الحرارة المرتفعة ونهاية التزام 2G في حانات فيينا على الأقل ازدحام حدائق الضيوف، وقال Dobcak منذ أسابيع: "كل من بارات وسط المدينة والمطاعم خارج المركز محجوزة جيدًا".

محمد حمدي صاحب سلسلة مطاعم ياسمين الشام في فيينا
وفي تصريح خاص لـ INFOGRAT من السيد محمد حمدي صاحب سلسلة مطاعم ياسمين الشام في فيينا، فإن قطاع المطاعم، أصبح صعب جداً في التعامل، اضافة لادارة العمل، حيث كان في السابق الوضع مختلف من ناحية الأسعار والزبائن، وكان يوجد أريحية في العمل، اضافة لتوفر المواد ورخصها، يضاف على ذلك أن جائحة كورونا غيرت عادات الناس، بحيث أصبح الأغلبية يطهون في منازلهم، يضاف على ذلك وجود العديد من المطاعم العربية التي تفتقر للخبرة الادارية، ودراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع المطعم أو المقهى، والصعوبة الأبرز حالياً بعد أزمة كورونا، هي الحرب في أوكرانيا، والتي أدت لرفع الأسعار لمستويات "خيالية" حسب تعبيره، وهذا ما أدى لدخول أصحاب المطاعم في حيرة بين ارتفاع الأسعار والمحافظة على الزبائن، وهنا تدخل الخبرة الشخصية، حيث يقول حمدي أعمل أنا وزوجتي، بكثافة لتوفير خمسة الى ستة عمال، وذلك من أجل استمرار العمل، وصموده في هذه الأزمة الاقتصادية الخانقة، وختم أن المطاعم العربية لا تدرس بجدية الجدوى الاقتصادية من هذه المشاريع، ولهذا نحن نعمل بطريقة "غريبة جداً جداً".

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button