وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

د ب أ - فيينا:
قالت الوزيرة النمساوية لشؤون الاتحاد الأوروبي كارولين إدستادلر إن المفوضية الأوروبية أبلغت بلادها أن سداد مدفوعات الغاز الروسي باليورو يتوافق تماما مع القانون، مضيفة أن بلادها تدعم العقوبات المفروضة على موسكو بسبب حربها على أوكرانيا.

وكالات

ونفت "أو إم في إيه جي"، أكبر شركة لإنتاج الوقود الأحفوري في النمسا، التقارير التي تتحدث عن أنها ستفتح حسابا في سويسرا لسداد مدفوعات الغاز الروسي بالروبل.

ووصفت الشركة في بيان مرسل عبر البريد الإلكتروني اليوم الجمعة، ردا على استفسار من وكالة بلومبرج للأنباء، هذه التقارير بأنها عارية تماما من الصحة.

وأضافت إدستادلر في تغريدة عبر حسابها على موقع "تويتر" أن شركة أو إم في إيه جي ستواصل سداد مدفوعات الغاز الروسي باليورو كما هو معتاد.

وأشارت الوزيرة النمساوية إلى أن المشككين مذنبون بالتورط في "النشر غير المنضبط للدعاية الروسية"، وهو الأمر الذي أدى إلى "ادعاءات كاذبة" في وسائل الإعلام.

وأوضح الاتحاد الأوروبي أن شركات الغاز التابعة للتكتل لا ينبغي عليها سداد مدفوعات الغاز الروسي بالروبل كما طلب الكرملين، معللا ذلك بأن اتخاذ مثل هذه الخطوة ستمثل خرقا للعقوبات المفروضة على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا. ومع ذلك، يبدو أن بعض الشركات الأوروبية تتخذ خطوات هادئة للامتثال للقرار الروسي.

وتشير بلومبرج إلى أن واردات الغاز الروسي للنمسا لم تتأثر نتيجة القرار الذي اتخذته موسكو بوقف تدفق الغاز إلى بلغاريا وبولندا بسبب الخلاف حول آلية الدفع.

وقالت وزيرة الطاقة النمساوية ليونور جويسلر، أول أمس الأربعاء، إن شركة "أو إم في" أجرت محادثات مكثفة مع وزارة المالية والبنك الوطني النمساوي من أجل التوصل لطريقة تتيح سداد مدفوعات الغاز الروسي باليورو بما يتوافق مع سياسة العقوبات الأوروبية.

وتحظى النمسا بواحدة من أقدم وأعمق العلاقات بين أوروبا وقطاع الطاقة الروسي.

وفي ذروة الحرب الباردة عام 1968، كانت النمسا أول دولة في الجزء الغربي من الستار الحديدي تشتري الغاز السوفيتي آنذاك.

وفي الوقت الحالي، توفر شركة "غازبروم" الروسية نحو 80٪ من الطلب النمساوي على الوقود.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button