وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Vienna - فيينا:
قامت الشرطة بفحص نحو 20 ألف شخص في الأسبوع الأول من "الإجراء الحاد" ضد التهريب في النمسا، كما وردت عدة مخالفات واعتقالات.

Seit dem Start des Schlepperei-Schwerpunkts wurden rund 400 Aktionen durchgeführt. ©APA/HANS KLAUS TECHT

حركة حادة ضد شاحنات التهريب في النمسا السفلى
حققت وزارة الداخلية التوازن الأول بعد عمليات الفحص المركزة ضد تهريب الأشخاص وإساءة استخدام اللجوء التي بدأت يوم الإثنين الماضي، وتم تنفيذ حوالي 400 إجراء فردي شارك فيها 2100 ضابط شرطة حتى يوم السبت.

تم فحص حوالي 20000 شخص في الشوارع والأحياء، وتم القبض على أربعة مهربين مشتبه بهم، وتم القبض على مهرب واحد في النمسا السفلى والعليا، واثنين آخرين في بورغنلاند.

القبض على أربعة مهربين خلال عمليات المراقبة 900 مخالفة
ينصب التركيز على عناصر التحكم في شبكة الطرق عالية المستوى، وفي أماكن الإقامة الخدمية الأساسية، ولكن في منطقة الضوء الأحمر وفي النقاط الساخنة للعمل المنظم غير المعلن أيضاً، والهدف هو مكافحة الاتجار بالبشر، ويجب تفكيك هياكل التهريب على المدى الطويل، ومنع إساءة استخدام مزايا اللجوء.

وأثناء عمليات المراقبة، سُجل 214 شخصا يقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا، وفي هذه الحالات، تم اتخاذ تدابير لإنهاء التوقيف، وتم الإبلاغ عن ما مجموعه حوالي 900 انتهاك إداري منذ يوم الاثنين، بالإضافة إلى المخالفات بموجب قانون شرطة الأجانب، وتلك المنصوص عليها في قانون المرور على الطرق (StVO) وقانون المركبات الآلية (KFG).

وبحسب وزارة الداخلية، فقد تم إرسال أكثر من 30 حالة اشتباه في تلقي مساعدات غير مبررة إلى مكاتب الرعاية الأساسية في الولايات الفيدرالية، ويقال إن طالب لجوء قد تم القبض عليه لأنه استخدم الخدمات الأساسية براتب شهري قدره 2000 يورو.

وأعلن وزير الداخلية استمرار العمل
أعلن وزير الداخلية جيرهارد كارنر (ÖVP) أن "ضوابط التركيز ستستمر باستمرار في الأيام والأسابيع المقبلة" إن تهريب الأشخاص "شكل غير إنساني من أشكال الجريمة المنظمة" في حين أن العمل الحازم هو "جزء أساسي من التدابير العملية الحالية".

ووصف وزير الداخلية ضوابط التركيز الجارية حاليا بأنها "عمل عادل" ويجب التأكد من "أن هؤلاء يتلقون خدمات الدعم التي يحتاجون إليها بالفعل" وأشار كارنر إلى أن إساءة استخدام حق اللجوء يقوض نظام الخدمات الأساسية "وهذا يضر بمن يعتمدون عليه".

الضوابط الأولوية استجابة لأعداد اللجوء المتزايدة
وتأتي حملة التركيز كرد فعل على الزيادة الكبيرة في عدد طالبي اللجوء هذا العام، وبسبب الحرب في أوكرانيا، افترضت وزارة الداخلية في الأصل أن عدد أقل من اللاجئين سيأتون إلى النمسا من مناطق أخرى، لكن في الواقع، كانت هناك زيادة بنسبة 115 بالمائة في طلبات اللجوء في الربع الأول لهذا العام.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button