وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

ش أ - فيينا:
قال وزير الخارجية النمساوي ألكسندر شالنبرج "إن الاتحاد الأوروبي يجب أن ينظر في إجراء تغيير جذري بشأن ما إذا كان جادًا في قبول أوكرانيا داخل بلدانه ومنعها من الخضوع للهيمنة الروسية".

diepresse

وأضاف شالنبرج - في مقابلة مع صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية، نُشرت في عددها اليوم الثلاثاء، أن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا حاليًا مثلت "لحظة جيوستراتيجية" لأوروبا، ما يستدعي استجابة أكثر جوهرية من نهجي العقوبات والمساعدات الاقتصادية والعسكرية لأوكرانيا.

وتعليقاً على ذلك، قالت "فاينانشيال تايمز" "إن تصريحات شالنبرج أصبحت أقوى دليل حتى الآن على تغير علاقة النمسا مع موسكو من خلال دعوة بروكسل لوضع قوة واقعية وراء كلماتها لدعم أوكرانيا".

ومن خلال الدعوة بشكل صريح لإعادة التفكير في عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، قال شالنبرج "إن الكتلة الأوروبية يجب أن تنظر في منح الدول المجاورة وصولاً سريعاً إلى أجزاء من السوق المشتركة وإلى مؤسسات وبرامج الاتحاد الأوروبي المختارة كعملية انتقالية نحو العضوية الكاملة، بما في ذلك المشاركة في صنع القرار الرسمي".

وتعرض شالنبرج، الذي عمل لفترة وجيزة كمستشار للنمسا بعد تنحي سيباستيان كورتس العام الماضي، لانتقادات من قبل السياسيين في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي بسبب تصريحات، اعتبرت أن أوكرانيا لم تكن مرجحة لسنوات..

لكنه أكد لـ"لفاينانشيال تايمز" أن تعليقاته قد "أسيء تفسيرها"، مشدداً على أن عضوية دول غرب البلقان، مثل ألبانيا ومقدونيا الشمالية ومولدوفا، يجب أن تعتبر أولوية متساوية مع أوكرانيا.

وتابع: "يجب أن نرسخهم جميعًا في قلب أوروبا والغرب" واصفاً البلقان بأنها "ليست مجرد ساحة خلفية لأوروبا.. إنها الفناء.. هذه دول محاطة بدول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي".. وحث بروكسل على عدم إهدار الوقت في مناقشة الأرقام والقوانين والتفاصيل بشأن انضمام دول جديدة.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button