وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Vienna - فيينا:
في يوم اللاجئ العالمي في 20 يونيو، تدعو منظمات الإغاثة إلى مزيد من الدعم للاجئين في النمسا وفي جميع أنحاء العالم.

Hilfsorganisationen fordern mehr Unterstützung für Flüchtlinge in Österreich und Weltweit anlässlich des Weltflüchtlingstages am 20. Juni. ©APA/ERWIN SCHERIAU (Symbolbild)

ودعت منظمة قرى الأطفال SOS لحماية الأطفال إلى تقديم الدعم المناسب للأسر الأوكرانية في النمسا، ويوم الجمعة، أشارت منظمة CARE Österreich إلى أن أزمات اللاجئين الكبرى مثل تلك التي حدثت في سوريا قد تلقت مؤخراً القليل من الدعم من المجتمع الدولي.

مطلوب مزيد من الدعم للاجئين في النمسا
طالبت Kinderdorf SOS الحكومة النمساوية بالوفاء بوعودها وتقديم الدعم الكافي للأسر الأوكرانية، وقال Christian Moser، المدير الإداري ل Kinderdorf في منظمة SOS في بيان يوم الجمعة، إن الكثير من الأطفال الأوكرانيين المعرضين للخطر وعائلاتهم في النمسا "وهذا ليس مرغوب سياسياً، وبالتالي غير مقبول تماماً" وقال Moser إنه أظهر تفهمه أن الأمر يستغرق قدراً معينًا من الوقت لبدء تشغيل أنظمة المساعدة الطارئة "لكن في الوقت الحالي هناك نقص واضح في الإرادة السياسية لتكييف القوانين ذات الصلة".

بدون أنصار من القطاع الخاص، ستعيش العائلات الأوكرانية في بؤس
وتابع Moser أنه بدون أنصار من القطاع الخاص، ستظل العائلات الأوكرانية تعيش في بؤس، وانتقد التعديل المتفق عليه للخدمة الأساسية، وهناك حاجة إلى مزايا أسرية إضافية، مثل اللاجئين المعترف بهم الآخرين في النمسا.

Kinderdorf SOS تدعو للتضامن مع الأطفال اللاجئين
دعت Kinderdorf SOS إلى التضامن مع الأطفال اللاجئين والنازحين، وبغض النظر عن الظروف، تنطبق حقوق الأطفال على جميع الأطفال، وقال Moser: "بمناسبة يوم اللاجئ العالمي، فإننا ندعو بشكل عاجل إلى توفير رعاية كافية لجميع الأطفال والعائلات اللاجئين في بلدنا".

الاهتمام الدولي حاليا في أوكرانيا
حذر Andrea Barschdorf-Hager، المدير الإداري لـ CARE Austria، في بيان قائلاً: "لكن يجب ألا ننسى العديد من الأزمات الأخرى" وأشارت منظمة الإغاثة الدولية إلى أنه حتى قبل حرب أوكرانيا، كانت الأموال المخصصة للأزمات الإنسانية منخفضة بشكل مقلق، ومنذ بداية الحرب العدوانية الروسية في أوكرانيا، خططت عدة دول أوروبية لتحويل الأموال الموعودة للمساعدات الإنسانية، على سبيل المثال في سوريا لدعم اللاجئين الأوكرانيين.

لا يوجد دعم مالي لملايين اللاجئين
وفقاً لمنظمة "care " فإن الدعم المالي لملايين اللاجئين في جميع أنحاء العالم قد فشل بالكامل تقريباً منذ بداية العام، ووفقاً للأمم المتحدة، تلقت دول مثل سوريا ومالي وبوروندي وهايتي وفنزويلا أقل من 15 بالمائة من المساعدات المالية اللازمة لدعم النازحين داخلياً ودولياً.

تخفيضات تمويل مساعدات اللاجئين في سوريا
وبحسب المنظمة، فإن أكثر من ثلاثة ملايين شخص معرضون لخطر فقدان الدعم الحيوي بسبب التخفيضات في تمويل مساعدات اللاجئين في سوريا، وتم تلقي 10.8 بالمائة فقط من الأموال المطلوبة لمساعدة اللاجئين الإقليميين في سوريا، وتم إعلان حالة طوارئ غذائية في تشاد في أوائل يونيو، وقالت Huguette Sekpe، مديرة برامج منظمة care في تشاد: "إن الوضع الإنساني مأساوي ويزداد سوءاً يوماً بعد يوم، والماء والغذاء والدواء والمأوى - كل شيء يكاد يكون منعدم" وتأمل أن تزيد الدول المانحة الدولية مساعداتها بسرعة.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button