وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Meinbezirk - فيينا:
يقدم الصندوق النمساوي لتوثيق التطرف السياسي بدوافع دينية (مركز توثيق الإسلام السياسي، الذي أسسته حكومة ÖVP-Greens في عام 2020) في تقريره الحالي، معلومات حول حركة أناستازيا المعادية للسامية عبر التطرف الديني.

Anastasia-Bewegung: Alles muss rein sein, auch die Menschen.(Bild: yuri kozyrev / NOOR / laif)

ما هي حركة اناستازيا؟
تعتمد حركة أناستازيا الشبيهة بالعبادة على روايات رجل الأعمال والكاتب الروسي فلاديمير ميجر، التي تركز على بطل الرواية الخيالي "أناستازيا" والمنعزل "الفدروسي" مع قوى خارقة للطبيعة، وتدعو الكتب إلى إنشاء "عقارات عائلية" مكتفية ذاتيًا كممتلكات من أجل الهروب مما يسمى "العالم التكنوقراطي" الذي تحكمه "قوى الظلام" وفقًا للنصوص المقدسة، بالإضافة إلى ذلك، هناك حديث عن "معركة بين الخير والشر" والديمقراطية الغربية مرفوضة وتشويه سمعتها بـ "الشيطانية".

نشاط في النمسا في جنوب بورغنلاند
وفقًا لمركز التوثيق، فقد تم تنظيم المجموعة بطريقة لامركزية، وحصلت على موطئ قدم في النمسا في عام 2012 وتم ربطها بشكل أساسي عبر تطبيق Telegram، وتضم قناة تسمى Anastasia Audio Books حاليًا أكثر من 20000 مشترك، وفي النمسا، ينشط أنصار حركة أناستازيا بشكل أساسي في جنوب بورغنلاند - ووفقًا للتقرير، حيث تم إطلاق مشروع استيطان واسع النطاق هناك في عام 2021.

بينما تحدث بعض السياسيين بشكل إيجابي عن بعض الجوانب الفردية، مثل تقييم الرئيس الروسي السابق ميدفيديف "لفكرة العقارات العائلية "باعتبارها إيجابية تمامًا" يصف المؤرخون وعلماء الدين وكذلك ممثلو الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الحركة على أنها "طائفة شمولية مدمرة" أو "حركة وثنية جديدة تريد أن تثري نفسها بطريقة احتيالية من أتباعها تحت ستار الحلول البيئية".

غالباً ما تكون معاداة السامية قاسماً مشتركًا
من أجل إظهار اتساع ظاهرة معاداة السامية في الحركات الدينية - السياسية المتطرفة، قام مركز التوثيق في العدد الثاني من DPI Focus بدمج سلسلة كتب Megre المكونة من عشرة أجزاء عن Anastasia مع كتابات الباحث الإسلامي المتوفى حديثًا يوسف القرضاوي، الذي يعتبر مصدر إلهام رئيسي للإخوان المسلمين، على النقيض من ذلك، ويشير القرضاوي المصري في ملاحظاته بشكل أساسي إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث يساوي بين الشعب اليهودي ودولة إسرائيل ويقدم سمات سلبية على الدوام، وكلاهما ينشران الصور النمطية المعادية للسامية ويعممان بطرق مختلفة، ويلومون اليهود.

الطوائف - ما هو المسموح به؟
وفقًا للقانون الأساسي الصادر في 21 ديسمبر 1867 ومعاهدة دولة سان جيرمان المؤرخة 10 سبتمبر 1919 والاتفاقية الأوروبية لحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية لعام 1950، فإن الحق في الحرية الدينية الفردية مكفول في النمسا، ومع ذلك، فإن الوضع مختلف بالنسبة للممارسة الطائفية للدين، وتمنح المادة 15 من القانون الأساسي الحق في الممارسة العامة للدين، ولكن فقط للكنائس والطوائف الدينية المعترف بها قانونًا.


وفي تعليق لأحد المراقبين في هذا الشأن، قال: "أن هذا الخبر يهدف فقط لمواكبة تسليط الضوء الغربي على مساوئ أي شئ مرتبط بروسيا، بدليل أن الخبر يقر أن هذه المنظمة متواجدة في النمسا منذ 2012، ولكن جاء الإهتمام فقط الآن، وليس من المنظمة الوحيدة المسؤولة عن المنظمات المسيحية „Bundesstelle für Sektenfragen“ ولكن من هي الجهة المسؤولة عن الإسلام السياسي، وهذا مثير للشكوك.
ويؤكد أن عدد الجمعيات المسيحية في النمسا تقدر بـ 150 كجمعيات مسجلة منها جمعيات لا تعترف بالدولة وقوانينها، ومرجعها الرئيسي هو الإنجيل، ولكن الدولة تتفادى هذه المنظمات وتتستر على نشاطها، في حين يتم إستخدام مواضيع المسلمين في الإعلام بشكل سئ.
بمعرفة السلطات في النمسا، هناك العديد من الطوائف تستخدم النظام والمجتمع لأغراضها الخاصة، على سبيل المثال من قبل المنظمات الفرعية التي لا يتم الترويج لها ودعمها فحسب، بل تتسبب أيضًا في اختلاق ضحايا في حال لم تحدث أصلاً، حيث تمكن البعض من الاستفادة من شبكة الكنيسة الكاثوليكية والتواصل مع العائلات من خلال المنظمات الفرعية للنساء والأطفال".


IG 

تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

شكراً لك على مشاركة رأيك.. لنكتمل بالمعرفة

Back to top button