فيينا : انتخاب رافايل غروسي على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية


انتخب الأرجنتيني رافايل غروسي (الثلاثاء) على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة بصورة خاصة مراقبة الأنشطة النووية الإيرانية، على ما أفاد السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة في فيينا.

وكتب الدبلوماسي كزافييه ستيكر على «تويتر» «مع حصول رافايل غروسي على الغالبية الموصوفة في هيئة الحكام، فإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية خطت خطوة حاسمة لانتخاب مديرها العام.

وفي أغسطس (آب) الماضي، بدأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية رسميا عملية اختيار خليفة لرئيسها الراحل يوكيا أمانو، وكان الدبلوماسي الأرجنتيني رافاييل غروسي هو أول من أعلن ترشحه للمنصب.

ووافق مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا على تعيين مرشح في أكتوبر (تشرين الأول)، وتسليمه منصبه بحلول الأول من يناير (كانون الثاني) (كانون ثان)، وفقا للمكتب الصحافي للوكالة.

وشارك أربعة مرشحين في عملية الاختيار الأولية وبعد تصويت غير رسمي، انسحبت السلوفاكية مارتا زياكوفا الرئيسة الحالية للهيئة النووية في بلادها من السباق.

وبعد عملية التصويت أمس (الاثنين)، حل في المركز الثالث ممثل بوركينا فاسو لاسينا زيربو فانسحب من السباق.
حصل غروسي السفير الأرجنتيني لدى النمسا الخبير في المسائل النووية على 15 صوتا في الجولة الأولى مقابل 14 للروماني فيروتا.

وفي الفترة الأخيرة وقبل أن يتسلم المنصب رئيس جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، تم تكليف المسؤول البارز في الوكالة الدبلوماسي الروماني كورنيل فيروتا بالقيام بمهام مدير عام الوكالة. ويُنظر إلى فيروتا أيضا كمرشح محتمل في الدوائر الدبلوماسية في فيينا، لكنه لم يعلق على خططه بعد.

وتوفي أمانو في 18 يوليو (تموز) عن عمر يناهز 72 عاما بعد إصابته بمرض غير محدد.

تجمع الوكالة الدولية للطاقة الذرية 171 دولة وتؤدي دوراً رئيسياً في مكافحة الانتشار النووي من خلال التحقق من أن دول معاهدة عدم الانتشار تحترم التزاماتها في هذا المجال.

كما أن الوكالة مسؤولة عن مراقبة التزامات إيران بموجب الاتفاقية النووية لعام 2015. وهي مسؤولية استراتيجية ضمن السياق الحالي للتوتر بين طهران وواشنطن والعواصم الأوروبية.


الشرق الأوسط

إرسال تعليق

0 تعليقات