دراجات لنقل الشوكولاتة عبر أوروبا من أجل التجارة العادلة والبيئة


في أحد أيام الربيع الرائعة، ينطلق سبعة دراجين إلى أحد متاجر التجارة العادلة في مدينة أولدنبورج، بشمال غرب ألمانيا، بعد أن وصلوا لتوهم إلى المحطة الأخيرة في رحلة قطعوا خلالها حوالي 700 كيلومتر.

ويقول منظم الرحلة، ديتر هانيمان: "أشعر بالرضا التام، فقد سار كل شيء بصورة رائعة".

وتبدو المجموعة كما لو كانت في عطلة عادية، حتى يبدأ أفرادها فتح حقائبهم التي تحتوي على 75 كيلوجراما من الشوكولاتة، بدلا من أن تحتوي على خيام وأدوات تخييم.

وتحمل جولة الدراجات اسم "رحلة الشوكولاتة"، ويشارك بها هانيمان للمرة الثالثة.

وقبل ذلك بنحو اسبوعين، احتشد أكثر من 130 من عشاق ركوب الدراجات، من ألمانيا والنمسا وسويسرا، في العاصمة الهولندية أمستردام، لنقل حمولة قيّمة، وهي عبارة عن شوكولاتة عضوية، يتم إنتاجها، وفقا لمعايير التجارة العادلة، من حبوب الكاكاو التي يتم تحويلها إلى ألواح شوكولاتة. وتم نقل الكاكاو إلى أمستردام عن طريق سفن شراعية لا يصدر عنها انبعاثات ضارة.

وبعدما حمل الدراجون البضائع التي تم تصنيعها، انطلقت عدة مجموعات منهم في طريق العودة إلى وجهاتهم، حيث قطعت مجموعة مسافة 1300 كيلومتر عائدة إلى العاصمة النمساوية فيينا. وتهدف المبادرة إلى تقديم مثال لمنتج يتم تصنيعه عادة بكميات كبيرة.

ويفيد اتحاد صناعة الحلويات في ألمانيا بأنه يجرى معالجة 10 بالمئة من محصول الكاكاو في العالم في ألمانيا. وتم استخدام هذه الكمية لإنتاج أكثر من مليون طن من الشوكولاتة في عام 2017.

ويثير ذلك تساؤلات بأن هذه الصناعة: ما مدى استدامة زراعة حبوب الكاكاو في إفريقيا أو أمريكا الجنوبية؟ وكيف تكون شبكة النقل التي تصل بالمنتج إلى المستهلكين في أوروبا صديقة للبيئة؟

وتعد قضية النقل صديق البيئة الشغل الشاغل للدراجين الذين ينقلون الشوكولاتة. ويقول أحد مؤسسي المبادرة، ويدعى نيكولاي ويستريتشوفسكي: "إنه أمر ما زال يحظى باهتمام بسيط حتى الان".

ويضيف: "عادة ما تكون الشوكولاتة رخيصة جدا، لدرجة أن عددا قليلا من الناس يفكرون في حجم العمل اللازم لإنتاجها... نحن نرغب في زيادة حجم التقدير تجاه هذا العمل". يشار إلى أن سعر لوح الشوكولاتة الذي يبلغ وزنه 90 جراما في أمستردام يصل إلى 90ر3 يورو (36ر4 دولار).

وكان ويستريتشوفسكي قام بأول رحلة له في عام 2017، في إطار مبادرة بمدينة مونستر الألمانية، التي تشجع على استخدام دراجات الشحن بديلا لوسائل النقل الأخرى. وخلال هذه الرحلة الاولى لنقل الشوكولاتة، حمل ويستريتشوفسكي وزملاؤه الدراجين، 60 كيلوجراما من الشوكولاتة إلى أمستردام.

والعاصمة الهولندية واحدة من أكبر موانئ الكاكاو في العالم، حيث تستقبل المدينة أكثر من ربع الإنتاج العالمي من المحصول ، بحسب منتج الشوكولاتة، إنفر لوكه.

وقام لوكه مع صديقه رودني نيكيلز، بتأسيس شركة "تشوكليت ميكرز" قبل ثمانية أعوام. وتقوم الشركة بإنتاج الشوكولاتة التي تتوافق مع معايير التجارة العادلة المتبعة في رحلات الشوكولاتة.

يشار إلى أن التجارة العادلة هي حركة تهدف إلى مساعدة المنتجين في الدول النامية على تحقيق ظروف تجارية أفضل وتعزيز الزراعة المستدامة.

ويعرف كل من لوكه ونيكيلز المزارعين في أمريكا الجنوبية، بصورة شخصية، ويؤكدان أهمية وجود ظروف إنتاج عادلة وصديقة للبيئة. فمثلا، من أجل إنتاج طن من الكاكاو، يقومان بدفع حوالي 350 دولارا زيادة عن سعر السوق العالمي، الذي يقدر حاليا بـ2200 دولار.

ويقول لوكه: "نريد أن نبحث مع المزارعين كيف يمكن تحسين مستوى معيشتهم"، حيث يأمل في أن يصبح من الممكن يوما ما، إنتاج الشوكولاتة ونقلها بدون استخدام النفط الخام.

ويأتي جزء من الكاكاو الذي يستخدمه من منطقة الكاريبي إلى أوروبا بحرا على متن سفن شراعية، في رحلة تستغرق عدة أشهر. أما في أمستردام، تقوم شركة "تشوكليت ميكرز" بتوصيل منتجاتها بدراجات نقل البضائع.

ولا يعلم لوكه شيئا عن مبادرة مثل "رحلات الشوكولاتة" في هولندا، ويقول: "وصل نيكولاي وثلاثة من أصدقائه إلى هنا قبل عامين؛ ويقوم نحو 130 من راكبي الدراجات الهوائية هذا العام بنقل 18 ألفا من ألواح الشوكولاتة، وهو ما لم أكن أتخيل أنه ممكن".

وتقوم مجموع الدراجين في أولدنبورج بقيادة الدراجات لمسافة تقرب من 700 كيلومتر في ستة أيام.

ورغم أن الدراجين عادة ما يلتقون مرتين سنويا في أمستردام، تقوم كل مدينة تشارك في رحلات الشوكولاتة بالتنظيم بصورة مستقلة، وبدون مقابل.

وللمرة الأولى، قامت مجموعة من الدراجين من مدينة بريمن الألمانية، بقيادة الدراجات بتنظيم من فولفجانج بيفيرن، من اتحاد الدراجين في ألمانيا. وقد نقل خمسة أشخاص أكثر من 90 كيلوجراما.

ويقول بيفيرن: "كان حدثا مثيرا للإعجاب ورائعا حقا في أمستردام". وقد كانت رحلة العودة شاقة بعض الشيء أكثر مما كان متوقعا بسبب الرياح القوية، ومع ذلك، يأمل بيفيرن في أن تكون هذه الرحلة بداية لمزيد من رحلات الشوكولاتة الخاصة ببريمن.

وقال: "اعتقد أنه من المهم للغاية إظهار أن مثل هذا النقل يمكن أن يعمل بالدراجة، وأيضًا لمسافات طويلة".



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات