جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

وسط أجواء ثورية ملك الأردني في فييناقراءة إخبارية تفاعلية لأحداث النمسا ليوم 25.10.2021 تقديم: بثينة

ألقت منظمات حقوقية نمساوية، اللوم على مكتب "رعاية الشباب" في قضية مقتل القاصر بمدينة فيينا، وذلك لتقصيره في متابعة المشتبه بهم، حيث سبق ارتكابهم عدة جرائم وكان المكتب مكلفاً بمراقبته.

وقالت المنظمات في تقارير منفردة، إن المشتبه به الرئيسي مجرم بشكل خطير، ولم يتم ترحيله، كما أنه تم الإفراج عنه مبكرًا جدًا من السجن، وعاش اللاجئ الأفغاني في منشأة معيشية حكومية -على أساس أن تتم رعايته من الهيئة المسئولة للأطفال والشباب MA11.

وذكرت المنظمات، أنه من الجمعة إلى السبت، وقع العمل الشنيع في السكن الحكومي في Donaustadt في فيينا - وفي يوم الثلاثاء السابق، كان من المقرر إجراء تفتيش في شقة الأفغان.

وأضافت المنظمات، أنه وفقًا لشهود العيان، نادرًا ما كان يوجد هدوء في بيت المشبه به حيث كان هناك: حفلات، عدد كبير من الرجال في شقة تبلغ مساحتها 28 مترًا مربعًا، وزيارات عديدة للفتيات، وتجاوزات في المخدرات، وما إلى ذلك.

وتساءلت المنظمات، فما الذي كشفته مراقبة MA 11 "رعاية الأطفال والشباب"؟ الجواب: لا شيء! لأن المراجعة لم تكن من خلال زيارة بيت المشبه به، بل فقط من مكالمة هاتفية.

وردا على، لماذا لم يأتِ أي شخص بالزيارة شخصيًا؟ تقول MA 11: "طرق الرعاية مختلفة دائمًا، فيتم تحديد ما إذا كانت الزيارات المنزلية، أو الاتصالات الشخصية، أو المرافقة إلى المكاتب الرسمية، والمكالمات الهاتفية، والرسائل النصية القصيرة، والأنشطة الترفيهية المشتركة وغير ذلك الكثير، يتم وفقًا للاحتياجات والضرورة ووفقًا للمعايير المهنية.

وتقول الهيئة إنه بالإضافة إلى ذلك، هناك مراجعة معايير كل عامن وكانت آخر مرة في شقة المشتبه به في ،.6.2021. ولم يتم العثور على أي عيوب.


INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق