جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

أثار شرح معلمة لتفاصيل العلاقة الجنسية في مدرسة ابتدائية بفيينا، استياء كبيرا بين أهالي الأطفال.

وأزعجت دروس التربية الجنسية الأطفال بشكل كبير وخاصة مع استخدام المعلمة لدمية أنثوية.

وأوضحت المعلمة بوضوح شديد للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ست إلى عشر سنوات كامل العملية الجنسية.

وكان أحد الأطفال مرتبكا لدرجة أن والديه أخرجوه من المدرسة، لتفتح المدينة تحقيقا في الأمر.

كما استخدمت المعلمة كلمات مزعجة، ماجعل بعض الأطفال يصاب بالانزعاج والإحراج بعد ذلك.

وقد أخبر طفل المعلمة أنه لا يريد الاستماع إليها، فأجابت أنه يجب عليه ذلك، ومن ثن أخرج الوالدان الصبي من المدرسة بعد الفضيحة.

وقال الأبوين المصدومين، "لم نر ابننا هكهذا من قبل، لقد كان مرتبكًا تمامًا"، "يجب أن نغير المدرسة. لأننا نستطيع بالفعل أن نرى العواقب: فبعد أيام قليلة من هذه الحصة، جاء إلينا زميل في الفصل للعب. مثل مرات عديدة من قبل، لعب الصبي أيضًا مع ابنتنا البالغة من العمر عشر سنوات، هذه المرة أراد فجأة أن ينزل بنطالها ".

كما حكى الأباء، أن المعلمة شرحت وسائل منع الحمل، وأوضح الأب أنه منزعج، فالأطفال ما زالوا صغارا جدا.

بدوره تحدث، رئيس جمعية العلاج النفسيPeter Stippl ، عن تعاليم خاطئة تمامًا: "هذا يخيف الأطفال! فهم يتخذون مقاربة خاطئة للموضوع وينتهك حدهم الطبيعي للحياء. يجب أن يكون التثقيف الجنسي دائمًا مناسبًا للعمر ومناسبًا للنمو. كثير من الأطفال تبلغ أعمارهم ست أو سبع أو ثماني سنوات - أو حتى أكبر - غير مهتمين بالاتصال الجنسي ".

يأمل عالم النفس أن يشارك الآباء في تنظيم الدروس ويحثهم على توخي اليقظة.

INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق