جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار



بدأ المدعي العام في مدينة كوبلنتس الألمانية تحقيقا ضد مسؤول محلي في منطقة آرفايلر التي تضررت بشدة جراء الفيضانات. وأعلنت السلطات، اليوم الجمعة (السادس من آب/أغسطس 2021)، أنها بدأت تحقيقات ضد مدير إدارة المنطقة يورغن بفولر بتهمة الاشتباه المبدئي في القتل نتيجة الإهمال والتسبب في إصابات جسدية نتيجة الإهمال.

وبحسب البيانات، يشتبه أن بفولر، وهو سياسي منتمي للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل، ارتكب إخفاقات في أداء المهام المنوط بها ليلة كارثة الفيضانات في 14 تموز/يوليو الماضي، عندما كان في الخدمة على الأرجح ولديه "سلطات منفردة لاتخاذ القرار".

وقال ممثلو الادعاء إن إجراءات التحقيق موجهة أيضا ضد عضو آخر في فريق إدارة الأزمة الذي، وفقا للمعلومات الحالية، "تولى مؤقتا على الأقل" إدارة عمليات الإنقاذ.

كما شرع المدعي العام في مدينة كولونيا بالتحقيق ضد مجهولين للاشتباه في مخالفات أثناء عملية البناء عرضت حياة سكان في منطقة إيرفتشتات-بليسم للخطر، حسب ما صرح الادعاء العام. وباشر الادعاء العام في المدينة التحقيق بشأن تقصير مسؤولين محليين أثناء الكارثة.

وأسفرت الفيضانات التي ضربت المنطقة الواقعة على نهر آرفي غرب ألمانيا حتى الآن عن مقتل 141 شخصا، ولا يزال هناك 17 آخرين في عداد المفقودين.

وتضرر حوالي 42 ألف شخص من عواقب الفيضانات، وتعرض الكثيرون لتدمير منازلهم وممتلكاتهم.

dw
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق