جاري تحميل ... لنكتمل بالمعرفة INFOGRAT

إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

Österreichs Außenminister Alexander Schallenberg kommt in Wien zu einem Gespräch mit Präsident Alexander van der Bellen. (AFP / Alex Halada)
يستعد وزير خارجية النمسا “ألكسندر شالنبرغ” لتولي منصب المستشارية، خلفا للمستشار “سيباستيان كورتس” الذي أعلن تنحيه عن منصبه، على خلفية فضيحة فساد

وقال “شالنبرغ” أمس الأحد في تصريحات صحفية مقتضبة أدلى بها قبل لقاء الرئيس إن “مهمة صعبة للغاية” تنتظره بعدما عينه “كورتس” كمستشار بديلا عنه، مضيفا “لكنني أعتقد بأننا نظهر درجة هائلة من المسؤولية من أجل هذا البلد”.

والتقى وزير الخارجية البالغ 52 عاما الرئيس “ألكسندر فان دير بيلين” بعد اجتماع عقده أمس الأحد مع نائب المستشار وزعيم حزب الخضر “فيرنر كوغلر”.

من جانبه قال الرئيس “دير بيلين” إنه سيترأس مراسم أداء “شالنبرغ” اليمين “كي يستمر العمل من أجل بلدنا”، موضحا في خطاب متلفز موجه للأمة بعد محادثات مكثفة أن “أزمة الحكومة هذه انتهت”.

بدوره، أشار “كوغلر” في وقت متأخر السبت إلى أن حزبه سيدعم “شالنبرغ” من أجل المحافظة على ائتلاف المحافظين والخضر في الحكومة.

يشار إلى أن المستشار النمساوي “سيباستيان كورتس” المستقيل من منصبه والبالغ 35 عاما يعد أحد أصغر قادة أوروبا السياسيين سنا، وترأّس حكومتين في السنوات الأربع الأخيرة.

وتعرض السياسي المحافظ لضغوط لتقديم استقالته، بعدما داهم مدعون الأربعاء الفائت مكتبه وعدة مواقع على صلة بـ”حزب الشعب” المنتمي إليه، معلنين فتح تحقيق بشأن “كورتس” وتسعة أشخاص آخرين إثر اتهامات بأنه تم استخدام أموال عامة بين 2016 و2018 في صفقة يشوبها فساد هدفها ضمان تغطية إعلامية إيجابية.

يأتي هذا في وقت نفى فيه “كورتس” أن يكون ارتكب أي مخالفات مشددا اعلى أن جميع التهم الموجهة إليه “زائفة” ومشيرا إلى أنه سيسعى لتوضيح المسألة فيما سيحتفظ بزعامة الحزب ومقعده في البرلمان.

جدير بالذكر أن المعارضة نددت باستمرار الائتلاف بين المحافظين و”الخضر” رغم التحقيقات بخصوص الفساد، فيما لفتت زعيمة الاشتراكيين الديموقراطيين “باميلا ريندي فاغنر” إلى أن “كورتس” سيبقى “مستشار الظل”.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق