إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

حذرت النمسا، بيلاروسيا من الاستمرار في سياسات استغلال المهاجرين الأبرياء كأداة لتحقيق مصالح سياسية، معتبرة أن هذا الأمر غير مقبول، ولن يغمض الاتحاد الأوروبي الأعين عنه.
أطفال ينظرون للشرطة البولندية عبر الأسلاك الشائكة على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا قرب نقطة تفتيش بروزجي - كوزانيتسا في بيلاروسيا. المصدر: إي بي إيه/ ماكسيم جوتشيك/ بيلتا.
وذكر بيان لوزارة الخارجية النمساوية، اليوم الثلاثاء، بمناسبة المؤتمر الافتراضي الذي عقد أمس بمشاركة الحكومة النمساوية ووزراء أوروبيين وقادة في المعارضة في بييلاروسيا، أن حبس آلاف السجناء السياسيين والقضاء على المعارضة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة أمر غير مقبول في بيلاروسيا وله تداعيات واسعة على كل دول المنطقة.

واعتبر البيان أن المؤتمر الافتراضي كان بمثابة مساهمة بناءة لكسر هذا الوضع الفوضوي في بيلاروسيا، مشيرا إلى أهمية إيجاد حلول للتقدم دون عنف وقمع.

وأوضح أن الإصلاحات لا تحدث بين عشية وضحاها، لكن الاتحاد الأوروبي يأمل في تحقيق خطوة على الطريق نحو بيلاروسيا ديمقراطية ومستقلة ومزدهرة وآمنة.

يشار إلى أن مؤتمر الأوضاع فى بيلاروسيا والذي عقد أمس افتراضيا شارك فيه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وسلوفينيا وألمانيا وفنلندا وبولندا وإستونيا وسلوفاكيا وكذلك نواب وزراء خارجية ليتوانيا وجمهورية التشيك والمبعوث الأمريكي الخاص إلى بيلاروسيا.

وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق