إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

الحكومة النمساوية أعلنت فرض إغلاق عام جديد اعتباراً من يوم الاثنين (AP
احتج آلاف من النمساويين، معظمهم من أنصار اليمين في فيينا، السبت، على قيود فيروس كورونا بعد يوم من إعلان الحكومة النمساوية عن إغلاق جديد، وتصريحها بأن اللقاحات ستكون إجبارية في العام المقبل.

وتدفق المحتجون وهم يطلقون الصافرات وأبواق السيارات ويقرعون الطبول على ميدان الأبطال أمام هوفبيرج، القصر الإمبراطوري السابق في وسط فيينا.

وحمل المحتجون لافتات كتبت عليها شعارات من بينها "لا للتطعيم" و"كفى تعني كفى" و"تسقط الدكتاتورية الفاشية".
الحكومة النمساوية أعلنت فرض إغلاق عام جديد اعتباراً من يوم الاثنين (AP)

وتلقى 66% تطعيماً كاملاً في النمسا وهي من أقل المعدلات في غرب أوروبا.

ويرفض كثير من سكان النمسا اللقاحات، وهو توجه يتبناه حزب الحرية اليميني المتطرف الذي له ثالث أكبر عدد من المقاعد في البرلمان.

ومع استمرار تصاعد أعداد الإصابات اليومية حتى بعد فرض قيود الأسبوع الماضي على من لم يتلقوا تطعيماً قالت الحكومة أمس الجمعة إنها ستفرض الإغلاق العام مجدداً ابتداء من يوم الاثنين وإن التطعيم سيكون إجبارياً اعتباراً من أول فبراير/شباط.

بدعوة من حزب يميني أصيب رئيسه بفيروس كورونا، خرج اليوم آلاف النمساويين إلى شوارع فيينا للاحتجاج على القرارات الحكومية الجديدة للحد من الجائحة، والتي تقضي بفرض حجر عام وإلزام غير المطعمين بأخذ اللقاح.

دعا الحزب اليميني المتطرف إلى هذه المظاهرات، التي شارك فيها الآلاف

تجمع أكثر من 35 ألف متظاهر، وفق الشرطة، السبت (20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021) في العاصمة النمساوية فيينا للاحتجاج على الحجر والتطعيم الإجباري الذي أعلنته الحكومة أمس لمكافحة جائحة كورونا.

ورفع الحشد في قلب المدينة بالقرب من مكتب المستشارية لافتات تندد بـ"دكتاتورية كورونا"، وأخرى كُتب عليها "لا لتقسيم المجتمع". وجرت المظاهرة في ظل مراقبة مشددة من الشرطة، التي أوقفت عشرة أشخاص.

وقالت كاتارينا غيرشر، التي قدمت من مقاطعة تيرول في رحلة تستغرق ست ساعات من أجل التظاهر: "ليس من الطبيعي أن نُحرم من حقوقنا". وأضافت المعلمة البالغة من العمل 42 عاماً أن "الضغط في المدرسة قوي جداً"، مشيرة إلى فحوص كشف كورونا التي يتم إجراؤها كل أسبوع في الفصول.

وتابعت بالقول إن "الحكومة تريد تقسيمنا ويجب أن نظل متحدين".

ونظمت المظاهرة بدعوة من الحزب اليميني المتطرف في غياب رئيسه هربرت كيكل، المصاب بكورونا.
INFOGRAT
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق