إعلان الرئيسية

آخر الاخبار

ذكر موقع Heute النمساوي: أن عدة سيدات رفضن من العمل فقط بسبب حجابهن، وقد رُفضت كوثر (51) و تبارك (38) ويروون أن "أحد الأسباب هو الحجاب".
Noch bis Anfang Jänner sind Kawthar A. (li.) und Tabarak A. in einem der Second-Hand-Shops der Volkshilfe als Transitarbeitskräfte beschäftigt. Sabine Hertel
قال وزير العمل مارتن كوشر (ÖVP) في مؤتمر صحفي يوم الاثنين إن سوق العمل يتطور بشكل أفضل بكثير مما كان عليه قبل عام، على الرغم من إغلاق جميع البلاد لمدة ثلاثة أسابيع، وتم تسجيل 71،988 شخصاً عاطلاً عن العمل وفقاً لوزير العمل، وانخفضت البطالة طويلة الأجل بمقدار 37000 شخص منذ أبريل، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى برنامج " Sprungbrett".

ومع ذلك، في نهاية نوفمبر 2021، وفقاً لـ AMS، كان هناك 62،422 عاطلاً عن العمل طويل الأجل و 111،452 فاقدي الوظائف لمدة طويلة.

كوثر تعمل حالياً عاملة توصيل في أحد متاجر "Volkshilfe" للأشياء المستعملة كبائعة، الشابة البالغ من العمر 51 عاماً لديها أيضاً تعليم آخر، ووقالت "في موطني الأصلي كنت أحظى بوظيفة جيدة كمحاسب في أحد البنوك، عملت هناك لمدة 17 عاماً" و كوثر في النمسا منذ ثماني سنوات، كما تقدمت بطلب للعمل كمحاسب في فيينا، لكنها قوبلت بالرفض "أكتب طلبات التقديم كل يوم، لكن لم تتح لي الفرصة، ويسألني أطفالي بالفعل لماذا لا أجد وظيفة"

قال رئيس أحد صديقاتي إن عليّ خلع الحجاب، وبعد ذلك يمكنني العمل معه.
16 تقديم طلب للعمل في الشهر، ولكن لا توجد ردود فعل إيجابية.
المواطنة العراقية الأصل تفضل العمل في المبيعات "أنا أستمتع بذلك، سأعمل بدوام جزئي أو بدوام كامل، الشيء الرئيسي هو العمل" وفقا لكوثر، فإن المشكلة الأكبر عند البحث عن عمل هي حجابها.

تبارك أيضاً تعيش هذه المشكلة عند البحث عن عمل، الفتاه البالغة من العمر 38 عاماً كانت تعمل معلمة في سوريا، ووقالت : "أحب أن أعمل معلمة في رياض الأطفال" وتعمل تبارك حالياً كعاملة نقل في متجر Volkshilfe لبيع المواد المستعملة "أنا أعمل كبائعة وسأبحث عن منصب دائم في هذا المجال" أنا أم لثلاثة أطفال (13 ، 11 ، 5) وهي تقدم طلباً يومياً "أكتب حوالي 16 طلباً في الشهر، لكنني أخشى الإجابات" حتى الآن، لم تتلق تبارك سوى ردود فعل سلبية "السبب الرئيسي للرفض هو حجابي".

وأكد المشرف على كل من المتضررين تأكيد أنه من الصعب على النساء اللواتي يرتدين الحجاب الحصول على وظيفة "هناك أيضاً دراسة تم فيها قبول شخص يحمل غطاء رأس واسماً أجنبياً وآخر بدون غطاء رأس باسم أجنبي وبدون غطاء رأس باسم نمساوي، وتلقى الشخص النمساوي أكبر عائد للرد في طلباته، وفي المقابل السيدات المحجبات والأسماء الأجنبية تلقين أقل ردود من الفعل أو المقابلات.

وبحسب المشرفة، فإن التحسين ممكن فقط "من خلال البحث عن الشركات المنفتحة على الحجاب ومحاولة دمج الناس هناك" وبحسب مشرفة الفتاتان، فإن اللغة الألمانية غالباً ما تكون عقبة، وفقاً لـ Volkshilfe، كلاهما يتحدث الألمانية في المستويات B1 / B2 " ويعملان حالياً كبائعتان في متاجرنا دون أي مشاكل لغوية".

وفقاً لـ AMS، تم تسجيل ما مجموعه 100735 أجنبياً كعاطلين عن العمل في نهاية نوفمبر 2020 وهذا يقل بمقدار 33754 عن نوفمبر / تشرين الثاني 2020، و188605 عاطل عن العمل بين السكان، وهذا يقل بمقدار 67764 عن العام السابق.

INFOGRAT
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق