وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

كونا - فيننا:
أعلنت النمسا تفعيل حالة "الإنذار المبكر" في خطتها للطوارئ، لانقطاع إمدادات الغاز الروسي التي تمثل 80 بالمئة من وارداتها من الغاز، على وقع إعلان موسكو اقتصار الدفع لمقابل الشحنات في المستقبل على الروبل، رداً على العقوبات الغربية عليها بسبب الأزمة الأوكرانية. 

© APA / HARALD SCHNEIDER

وذكرت هيئة الاذاعة والتلفزيون النمساوية نقلا عن مسؤولين في وزارة البيئة النمساوية، أن هذا الاجراء سيؤدي الى زيادة تشديد نظام المراقبة على آلية التزود بالغاز لافتة في الوقت ذاته إلى أن الظرف لا يستدعى حتى الآن، التخطيط لتدابير مشددة كالتقنين في التحكم في الطاقة.

ومع ذلك أكدت الحكومة النمساوية، استمرار تدفق شحنات الغاز الروسية إلى البلاد "دون قيود" مشيرة إلى أن صهاريج تخزين الغاز المنزلي ممتلئة بنسبة 13 في المئة، وهي نسبة تتوافق مع المتوسط العادي المسجل في السنوات الأخيرة. 

في غضون ذلك تعهد المستشار النمساوي كارل نيهامر ووزيرة البيئة ليونورا جويسلر ببذل قصارى جهدهما لضمان إمدادات الغاز للمنازل والشركات في النمسا، لافتين إلى أنه بالإضافة الى العمل بالإنذار المبكر، ستتم مراقبة الوضع في سوق الغاز عن كثب. 

ومن حين لآخر تحت وسائل الاعلام الحكومية في النمسا على ترشيد استهلاك الطاقة والتقليل من التدفئة والاضاءة واستخدام الاجهزة المنزلية الكهربائية. 

وتستورد النمسا 80 في المئة من احتياجاتها للغاز من روسيا، وهي نسبة عالية عن باقي دول الاتحاد الأوروبي، ما يجعل من الصعب عليها الاستغناء عن الغاز الروسي في المدى المنظور. 

وأمس اتخذت المانيا خطوة مشابهة تحسباً لانقطاع امدادات الغاز الروسية، وعزا وزير الاقتصاد الاتحادي روبرت هابك، القرار في تصريح الى أنه "اجراء احترازي" مؤكداً، ان الغاز الروسي "ما زال يتدفق" الى بلاده، فيما حذرت غرفة التجارة والصناعة الألمانية من "تبعات كارثية" على أكبر اقتصاد في أوروبا، في حال قطع موارد الطاقة الروسية، مشيرة إلى أن شركات كثيرة سيتم "قطع التيار الكهربائي عنها" في الاشهر المقبلة في حال قطعت الامدادات الروسية.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button