وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

AFP - فيينا:
أُدين جوليان هيسينثالر – الذي أدى مقطع الفيديو الخاص به إلى سقوط الحكومة الائتلافية النمساوية في عام 2019 – بتهمة الاتجار بالكوكايين وتلقيه وثائق هوية مزورة.

ROLAND SCHLAGER / APA / picturedesk.com)

وحكمت عليه المحكمة الإقليمية في سانكت بولتن بالسجن ثلاث سنوات ونصف.

وقد نددت المنظمات غير الحكومية بالحكم ووصفته بأنه “مدمر” وزعمت أن الإدانة هي محاولة لإسكات هسينثالر.

كان الرجل البالغ من العمر 41 عاماً في قلب واحدة من أكثر الفضائح السياسية إثارة في النمسا.

صوّر هسينثالر شريط فيديو بكاميرا مخفية في جزيرة إيبيزالـ هاينز كريستيان شتراخيه، نائب المستشار النمساوي السابق وزعيم حزب FPÖ اليميني المتطرف.

في اللقطات، سُمع شتراخيه وهو يعد بعقود حكومية مقابل تبرعات حزبية قبل الانتخابات البرلمانية لعام 2017.

استقال نائب المستشار السابق بعد نشر فيديو إيبيزا في عام 2019 وإدانته بالفساد في أغسطس الماضي.

كما ترك المستشار السابق سيباستيان كورتس، ووزير المالية السابق غيرنوت بلوميل السياسة النمساوية مع استمرار الفضائح.

في عام 2020، اعتُقل هيسينثالر، في ألمانيا بناءً على مذكرة توقيف أوروبية، وأثارت إدانته رد فعل عنيف من المنظمات غير الحكومية ومخاوف بشأن حريات الصحافة.

وقد جادلت خمس عشرة منظمة غير حكومية – بما في ذلك منظمة العفو الدولية ومراسلون بلا حدود – في أن هيسينثالر هو مبلّغ عن المخالفات سمح بنشر معلومات تهم المصلحة العامة.

كما زعمت المنظمات غير الحكومية أنه حوكم بذريعة كاذبة لإسكاته.

وقال توماس لونينجر، مدير منظمة epicenter.works النمساوية: “تقدم هذه المحاكمة رؤية مدمرة للثقة في استقلال القضاء وسيادة القانون”.

وقال لونينغر لوكالة فرانس برس “لم يكن هناك دليل ضد المتهم خلال المحاكمة غير أقوال شاهدين”.

وكان ممثلو الادعاء قد ذكروا أن المحاكمة “لا علاقة لها” بفضيحة “إيبيزاغات” وأنها كانت بسبب “اكتشاف بالصدفة” للمخدرات.

اتُهم هسينثالر ببيع أكثر من 1.25 كيلوغرام من المخدرات، لأحد معارفه في عامي 2017 و 2018 بسعر 40 يورو للجرام، كما يُزعم أنه قدم وثائق مزورة أثناء فحص للشرطة في عام 2019، وقال محامو المحقق الخاص إنهم سيستأنفون الحكم.
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button