وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

IG - فيينا:
أصدر الكاتب والإعلامي ثائر الناشف السوري روايته الجديدة (الكيميائي) عن دار موزاييك للدراسات والنشر في اسطنبول.

الكاتب والإعلامي ثائر الناشف السوري

تعتمد الرواية على الواقعية والمحاكاة النفسية بأسلوبي السرد المتسلسل والحبكة المحكمة، وتقع الرواية في مائة وست وستين صفحة، فيما تستعرض فصولها شخصية سليمان صالح وهو خبير كيميائي سوري يعيش في فرنسا، يضطر إلى مغادرة محل إقامته، والانطلاق إلى بلدة سلمى بعدما يتلقى رسالة خاصة من شخص يدعى إبراهيم يخبره فيها بمقتل أخويه، ويقايضه بالحفاظ على ممتلكات عائلته مقابل أن يقدم خدماته في تصنيع البارود، بغية نسف الجسور والحواجز العسكرية في منطقة الساحل.

قبل بدء رحلته المريرة إلى سورية، يمسي سليمان فريسة للوهم والكوابيس، حالما يحط رحاله في بيت الجرحى الذين يخبرونه أنّه المسعف الذي ظلوا ينتظرون وصوله إليهم بفارغ الصبر، لكن تشتته الذهني، فضلاً عن رهبة المكان تجعله في حالة عجز مطلق دون أن يكون قادراً على الكشف عن شخصيته الحقيقية.

ينطلق سليمان إلى سورية بصحبة أفراد المجموعة التي كان قد تفاوض مع زعميها المدعو إبراهيم، لكنه سرعان ما يقع ضحية لأوهام شتى لا ينفك أفراد المجموعة يشيعونها في ذهنه، فبدلاً من أن يعبر الحدود التركية إلى سورية بصفته خبيراً كيميائيا، يجد نفسه وقد أصبح صحفياً نزولاً عند رغبة أفراد المجموعة، وتحولات الواقع الغامض الذي يعيش فصوله العاصفة.

يصل سليمان إلى بلدة سلمى بعد محاولات تسلل شاقة دون أن يكون بوسعه لقاء إبراهيم آغا الذي يتحول إلى شخصية غامضة في وجدانه، فيبدأ الغرق في خضمّ صراعات نفسية شديدة، خاصة بعدما سمع من إحدى نساء البلدة أن شقيقيه ليسا ميتين، فيتوهم وجود أشياء ليس لها أي وجود في الواقع، ليكتشف أن الواقع المادي بكل موجوداته مجرد فقاعة يصنعها خيال الإنسان ليُحيط بها أذهان الآخرين.
غلاف الرواية

تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button