وصف المدون

إعلان الرئيسية

أخر الاخبار

Krone - فيينا:
في حين صنفت محكمة العدل الأوروبية ضوابط الحدود الداخلية التي كانت سارية منذ أزمة اللاجئين على أنها "غير قانونية"  فإن عدد طلبات اللجوء في النمسا تم تجاوزه هذا العام، وفي الأشهر الثلاثة الأولى منذ بداية العام وحده، دخل ما لا يقل عن 12030 مهاجراً البلاد بشكل غير قانوني الى الأراضي النمساوية.

Allein am vergangenen Wochenende wurden in Ungarn mehr als 150 „durchreisende“ Flüchtlinge gestoppt.

وفقاً للتقرير الحالي، تقدم 11،120 من اللاجئين (6،455 رجلاً، 1،060 امرأة، 3،600 قاصر) بطلبات لجوء، وبالقيم النسبية، مقارنة بعام 2021، كانت زيادة أعلى من أي دولة من دول الاتحاد الأوروبي (بنحو 115٪).

جاء معظم المتقدمين من أفغانستان وسوريا وتونس - وجميع الجنسيات الذين بالكاد لديهم فرصة في إجراءات اللجوء بسبب القانون المعمول به حالياً، يوجد 10955 قراراً سلبياً، ملاحظة جانبية: ما يقرب من نصف القاصرين المزعومين تم الكشف عنهم كبالغين من خلال تقييمات العمر الطبية.

وبحسب معطيات وزارة الداخلية ، تقدم 11118 شخصاً بطلبات لجوء في الربع الأول، وجاء معظمهم من أفغانستان (3145) يليهم السوريون (2978) والتونسيون (730) ولا يتم احتساب النازحين من أوكرانيا بسبب اللوائح الخاصة القائمة لهم.

طلبات اللجوء ضعف ارتفاعها في الربع الأول من عام 2021
وهكذا تضاعفت طلبات اللجوء في الربع الأول من عام 2022 مقارنة بالعام السابق، جاء ذلك من إحصاءات اللجوء المؤقتة للأشهر الثلاثة الأولى والتي نشرت اليوم السبت.

وفقًا لوزارة الداخلية، تم منح 5350 حماية ملزمة قانوناً خلال نفس الفترة، بما في ذلك اللجوء والحماية الفرعية وتصاريح الإقامة الإنسانية، ومع ذلك، كان هناك 10955 قراراً سلبياً من الناحية القانونية، اضافة لذلك كان هناك 2084 عملية ترحيل و 1017 إجراء سحب اقامة، 485 منها بسبب الاجرام.

موجة من اللاجئين من سلوفينيا والمجر
قبل أشهر، تدفق اللاجئين عبر طريق البلقان، وهذا ما تؤكده أرقام من دول الجوار، وفي كل من سلوفينيا (زيادة بنسبة 106 بالمائة) والمجر (بنسبة 94 بالمائة) وألقى حرس الحدود القبض على عدد أكبر بكثير من اللاجئين منذ بداية العام مقارنةً بعام 2021، ووتبلغ السلطات المجرية وحدها بانتظام عن ما يصل إلى 600 حالة اعتقال أسبوعياً.

إن حقيقة أن محكمة العدل الأوروبية، على الرغم من الحقائق الماضية والحالية، وجهت توبيخًا للنمسا مؤخراً، بسبب ضوابطها الداخلية على الحدود في الاتحاد الأوروبي والتي كانت سارية منذ عام 2015، تبدو وكأنها استهزاء، وهكذا أبلغ وزير الداخلية غيرهارد كارنر (ÖVP) البيروقراطيين في بروكسل بقراره تمديد ضوابط الحدود الداخلية مع سلوفينيا والمجر من 12 مايو إلى 11 نوفمبر، وبالطبع "نسبياً ومتكيفاً مع حالة التهديد ذات الصلة".

"الوضع الخاص" للاجئين من أوكرانيا
حتى الآن، لم يتم تضمين حوالي 50،000 لاجئ من أوكرانيا في أرقام اللجوء الحالية، ويتلقى الأشخاص الذين نزحوا بسبب الحرب المساعدة والحماية منا لمدة عام على الأقل، وقال وزير الداخلية كارنر، من أجل الاستمرار في جعل هذا ممكنا، من الضروري وجود خط ثابت في مجال اللجوء.

IG
تعديل المشاركة
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

Back to top button